شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

حي إسطنبولي تتآخى فيه الأديان الثلاثة

حي إسطنبولي تتآخى فيه الأديان الثلاثة

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

(تركيا بالعربي – ترك برس)

تحت الأشجار المعمرة، وسط الأزهار العطرة يختبئ حي هادئ يبدأ من قمّة إحدى تلال إسطنبول، لينحدر إلى البحر مُطلاً على البوسفور.

حي “كوزكونجوك”، جنّة تتعانق فيه السماء الزرقاء مع البساط العشبي الأخضر لتبث في قلب الناظر السكينة والراحة.

يقول الرحالة التركي أولياء تشلبي “إنّ الحي أخذ اسمه من اسم رجل صالح من أولياء الله سكن الحي في زمن محمد الفاتح. وإنّ أول من سكن هذا الحي هم اليهود، حتى إنّه وُصف في القرن السابع عشر بأنّه قرية يهودية، وهو يحمل أهمية كبيرة بالنسبة إلى يهود أوروبا فهم يعتبرونه الثاني في الأهمية بعد الأراضي المقدسة، ومن لا يستطيع لأي سبب من الأسباب الذهاب إليها يُمكنه الذهاب إلى حي كوسكونجوك”.

اقرأ أيضًا:   انطلاق أسبوع الموضة المحتشمة بإسطنبول

تتلاقى في هذا الحي الأديان الثلاث ففيه جامع، وكنيسة أرمنية، وكنيسة رومية ومعبد جنباً إلى جنب. وهو بذلك مثال للتسامح والأخوة بين الأديان في العالم، وأكبر دليل على ذلك إعطاءُ مكان في حديقة إحدى كنائسه من أجل بناء جامع.

يبدأ الحي من منطقة “نقاش تبه” عند جسر البوسفور ويتدرج الحي إلى البحر حيث تظهر شيئاً فشيئاً حديقة مبهرة بجمالها الطبيعي التي لم تعبث به يد الإنسان ولم تشوهها ناطحات السحاب و مراكز التسوق، تحيط بها بيوت خشبية ممتلئة بعبق من الماضي وأشجار مثمرة يتسابق لجني ثمارها أبناء الحي والمارون من هناك.

ومن الممكن مشاهدة قصر “دولمة بهتشه” وقصر “تشيراغان” على الضفة الأوروبية المقابلة من الطريق الساحلي للحي.

اقرأ أيضًا:   تحت شعار «اقرأ».. 450 دار نشر تشارك بمعرض إسطنبول للكتاب

وقد رُمّمت البيوت الخشبية التاريخية في الحي وتحولت بعضها إلى مقاهي.

وممّا يميز الحي محافظته على المتاجر الصغيرة والبقاليات عوضاً عن مراكز التسوق الضخمة.

ويتعايش المسيحيون واليهود والمسلمون ويتبادلون الاحترام والصداقة، على الرغم من تناقص عدد غير المسلمين فيه في السنوات الأخيرة.

كان للحي طبيب واحد اسمه “يوحنا مناسيان”، وتوجد حتى اليوم الأدوات الطبية التي كان يستعملها في واجهة إحدى الصيدليات القريبة من الحي.

وكانت تزور الحي الكثير من الشخصيات الشهيرة، فقد كانت أحد قصوره مكاناً قضى فيه أتاتورك عطلته على مدى سبع سنوات، وأمضى الكاتب العالمي “ناظم حكمت” قسماً من طفولته في الحي لدى زيارته لأقربائه القاطنين فيه، وكان الحي موضوعاً للعديد من الكتب من بينها كتاب ” كوزكونجوك ملتقى الأديان الثلاثة”، وعاش فيه الكثير من الكتاب والفنانين و صوّرت فيه العديد من المسلسلات التلفزيونية.

اقرأ أيضًا:   جامع "ايازما" .. موقع استراتيجي يطل على اسطنبول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *