شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

وزير إسرائيلي يلتقي أميرا بحرينيا في تل أبيب علنا

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

أعلن وزير إسرائيلي أنه التقى، في تل أبيب، أميرا من العائلة المالكة في البحرين.

ونشر وزير الاتصالات الإسرائيلي «أيوب قرا»، الذي يعد من أقرب الوزراء لرئيس الحكومة «بنيامين نتنياهو»، أمس السبت، في حسابه على «تويتر» صورة تجمعه بـ«مبارك آل خليفة»، الذي وصفه بأنه أمير بحريني.

وكتب «قرا» في التغريدة المرافقة للصورة: «التقيت علنا ولأول مرة بمبارك آل خليفة، وهو أمير بحريني، وذلك في إطار العمل على تقوية العلاقات بين الدولتين ويوم الإثنين سيكون لي شرف استضافته في الكنيست».

يأتي ذلك بعد شهرين على الزيارة العلنية التي قام بها وفد بحريني يضم شخصيات سنية وشيعية لـ(إسرائيل).

وبالتزامن مع زيارة الوفد، قالت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية إن «راشد بن خليفة آل خليفة» -وهو رسام من العائلة الحاكمة في البحرين- يسهم في إنتاج أعمال فنية لإسرائيليين، مضيفة أنه يشغل منصب الرئيس الفخري لجمعية البحرين للفنون التشكيلية.

اقرأ أيضًا:   إسرائيل قلقة على مستقبل ابن سلمان بعد جريمة قتل خاشقجي

وكانت صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية قد نقلت في سبتمبر/أيلول الماضي، أن ملك البحرين «حمد بن عيسى آل خليفة» شجب المقاطعة العربية لـ(إسرائيل)، في حديث نقله عنه الحاخام «أفرهام كوبر» رئيس (مركز شمعون روزنتال) في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية.

وقال الحاخام «كوبر» إن ملك البحرين أبلغه أن لمواطني بلاده الحرية في زيارة (إسرائيل)، رغم أن الدولتين لا تربطهما علاقات دبلوماسية.

كما قالت صحيفة «تايمز» البريطانية في وقت سابق، إن دولا خليجية اتخذت الخطوات الأولى تجاه الاعتراف بـ(إسرائيل)، وذلك بدعوة أطلقها ملك البحرين لإنهاء المقاطعة العربية لـ(إسرائيل).

وأوضحت أن أول ظهور لرفض ملك البحرين المقاطعة العربية لـ(إسرائيل) كان خلال اجتماع بالعاصمة المنامة مع حاخامين أمريكيين من (مركز سايمون ويسنثال) في فبراير/شباط الماضي.

اقرأ أيضًا:   هل تستطيع فرنسا ملء الفراغ الأمريكي في الشرق الأوسط؟

وسبق للبحرين أن افتتحت كنيسا يهوديا بالعاصمة المنامة، ومتحفا يضم زاوية يهودية مؤخرا.

وكانت صحيفة «معاريف» الإسرائيلية، قد كشفت العام الماضي النقاب عن توجه أميرة بحرينية لـ(إسرائيل) لتلقي العلاج.

وبحسب مصادر صحفية، فإن الوزير الإسرائيلي «أيوب قرا»، ومن خلال موقعه السابق كوزير للتعاون الإقليمي تم تكليفه من قبل «نتنياهو» بالتواصل مع العديد من أنظمة الحكم العربية، لاسيما في الخليج.

ومنذ بداية الألفية، جرت لقاءات واتصالات بين مسؤولين بحرينيين وإسرائيليين، بعضها في السر وبعضها الآخر في العلن، وحدث ذلك رغم حالة الغليان التي عاشها الشارع البحريني على خلفية العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة (2008 و2014)، والاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لـ(إسرائيل) في 6 ديسمبر/كانون الأول 2017.

اقرأ أيضًا:   إندبندنت: هكذا تستغل عصابات جنس ومخدرات اللاجئين بباريس(صور)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *