الأبيميديوم العطار التركي

“أفيون كاراحصار” مدينة القلاع التاريخية العملاقة

"أفيون كاراحصار" مدينة القلاع التاريخية العملاقة

العطار التركي | أول متجر تركي لبيع المنتجات التركية الطبيعية

(تركيا بالعربي – ترك برس)

تحتفظ المدن التركية بحضاراتها التاريخية العريقة، وتراثها القديم، ليبقى ذكرى أبدية تتوارثها الأجيال على مر الزمان، كما في مدينة “أفيون كاراحصار (Afyonkarahisar)” مدينة القلاع القديمة الشامخة، التي تقع في منطقة إيجة، وتبلغ مساحتها 14.532 كم مربع، ويصل عدد سكانها إلى 812.416 نسمة، وتمثل المنطقة نقطة اتصال طبيعي في الأناضول، تصل الشمال بالجنوب والغرب بالشرق، وتحدّها من الشمال مدن “أسكي” ، و”شهر” ، و”كوتاهيا”، ومن الغرب مدينتا “أوشاك” و”دينزلي”، أما من الجنوب فتحدها مدينتا “بورودو” و “إسبارطة” ، ومن الشرق مدينة “قونيا”.

تحمل هذه المدينة مواصفات تؤهلها لتكون مركزا سياحيا مهما، لما لها من ماضٍ تاريخي غني واحتوائها على الكثير من المزارات والمعالم، وخاصة القلاع، فهي تشتهر بقلاعها الكثيرة. ومن أهمها قلعة “قره هيصار” ، الواقعة في مركز المدينة على هضبة بركانية يبلغ ارتفاعها 226 م، وقد شيدت في العهد الحثّي عام 350 ق.م، ولأهميتها في الدفاع عن المدينة وحمايتها، أعاد الحاكم السلجوقي علاء الدين ترميمها. ويوجد الكثير من القلاع داخل المدينة مثل قلعة “أودالار” وقلعة “دميرلي” و”اسر”.

اقرأ أيضًا:   حالة الطقس في تركيا اليوم

وتضم “أفيون” العديد من المتاحف التي تحوي تحفا متميزة ومتنوعة، منها متحف “أفيون” الأثري، المكون من تسعة غرف كبيرة وصغيرة، ومكتبة وقاعة المؤتمرات، ومختبر وغرف للمخازن والمكاتب الإدارية. يعرض المتحف كائنات تعود إلى تاريخ العصر الحجري، ويعرض عملات وميداليات، وتوابيت تعود إلى الفترة الرومانية والبيزنطية. ومن متاحف أفيون المهمة كذلك متحف النصر، والمتحف الاثنوغرافي، وكذلك المعابد التي تفتخر المدينة بوجودها كدليل على تراث الحضارات التي مرت عليها، فهناك معابد للحضارة الفينيقية، ما زالت محافظة على جمالها، منها معبد صخرة الأسد ومعبد صخرة الباب، ومن أشهر مساجدها الجامع الكبير، الذي بني في عام 1273. وتوجد في المدينة العديد من أماكن الاسترخاء والاستجمام، منها منتجع “هوادئي” ومنتجع “كارلي كوا”.

اقرأ أيضًا:   بالصور: شلالات غوكصو في قونيا جنّة مخفية في عمق جبال طوروس

وتشتهر المدينة بالصناعات اليدوية المتوارثة من الأجداد، مثل صناعة السجاد والأواني والصحون الخزفية، فضلا عن الأشغال المعدنية والنحاسية المختلفة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.