شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

صحيفة تركية شهيرة تكشف عن مخطط مشترك بين الأسد والولايات المتحدة لإدخال آلاف الإرهابيين إلى تركيا

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

تركيا بالعربي: كشفت صحيفة يني شفق التركية عن مخطط مشترك بين نظام الأسد والولايات المتحدة لإدخال آلاف الإرهابيين إلى إقليم هاتاي

ذكر مصدر عسكري أن مخطط الولايات المتحدة لفتح ممر لإرهاب على البحر المتوسط غربي سوريا تغير عقب عملية درع الفرات، مضيفا “كان ذلك الممر سيعبر من إسكندرون، وليس اللاذقية، وكان من المفترض أن يتدفق عشرات الآلاف من الأشخاص، من بينهم إرهابيون، على هاتاي التركية من خلال عملية استفزازية تشبه عملية الخندق”.

أدلى بيروقراطي تركي رفيع المستوى يتولى مهاما على الحدود مع سوريا بتصريحات مثيرة لجريدة يني شفق؛ إذ أفاد بأن الولايات المتحدة وتنظيم بي كا كا الإرهابي خططا لتنفيذ عملية إنزال في البحر المتوسط عبر إسكندرون، وليس اللاذقية، عقب عملية الانتقال إلى إدلب، مضيفا “كان أول ما يخططون لتنفيذه العام الجاري هو تهجير عشرات الآلاف من المدنيين إلى إسكندرون وما حولها من خلال عملية تحريضية تشبه الخندق”.

وأشار المسؤول، الذي لا يزال يعمل على الخط الحدودي في عفرين، أن واشنطن أعدت مخططا لإنزال عناصر بي كا كا من عفرين إلى إسكندرون، موضحا أن مخطط الإنزال المشترك بين بي كا كا والولايات المتحدة تغير عقب عملية درع الفرات والحملات التي قامت بها تركيا بعد ذلك في إدلب، وقال “لو كان التدخل في عفرين قد تأخر لكنا قد اضطررنا لدفع الثمن أكثر غلوا”.

اقرأ أيضًا:   الضابط السوري الذي قد يخلف بشار الأسد.. ظهر مؤخراً قرب دمشق تحت حراسة روسية مشددة

وأضاف المصدر رفيع المستوى “كلفت الإدارة الأمريكية بريت ماكغورك، الذي عينته في سوريا بحجة مكافحة داعش، بمهمة أن يكون المسؤول الأول عن مشروع تحويل تنظيم بي كا كا إلى ما يشبه الدولة. وكانوا يعتبرون أن عملية إنزال عناصر التنظيم من منطقة اليعربية على الحدود مع العراق إلى اللاذقية ستتم بشكل أكيد فيما بين عامي 2015 – 2016. إلا أنهم اضطروا لتعديل مخطط الممر غير الشرعي هذا عقب التدخل العسكري الذي بدأ على خط جرابلس – أعزاز في أغسطس 2016 وعملية الانتقال التي شهدتها إدلب عقب التوصل إلى اتفاق في أستانة”.

كانوا سيعبرون الحدود كلاجئين

وتابع المصدر تصريحاته قائلا “رسمت الولايات المتحدة خريطة طريق جديدة للتنظيم فيما يتعلق بمخطط إسكندرون عقب العمليات التي نفذتها تركيا وأفشلت مخططاتهم السابقة. فصدرت أولا تعليمات بتعزيز قدرات العناصر الإرهابية وتكثيف العمليات في منطقة الأمانوس، ثم تقرر تهجير سكان المنطقة إلى إسكندرون وما حولها من خلال عملية تخريبية تشبه عمليات الخندق الاستفزازية؛ إذ نص المخطط على تهجير 30 ألف شخص على أقل تقدير. وكانوا سيدسّون بين المدنيين المهاجرين بسبب الهجمات التي تستهدف سكان منطقة جنوب شرقي الأناضول أشخاصا متعاطفين مع بي كا كا وإرهابيين مجهولين لم يظهروا قبل ذلك على الساحة. وكان إنشاء أحياء في إسكندرون على غرار أحياء مرسين وأضنة يعتبر مرحلة أخرى من مراحل مخطط الخيانة ذلك”.

اقرأ أيضًا:   نصف مليون إنسان تحت العبودية في أمريكا وبريطانيا

“التقينا في عفرين مئات الأشخاص الذين حكوا لنا الأحلام التي تراود الأمريكان بفتح الطريق أمام بي كا كا ليبلغ البحر المتوسط عبر أراضي إسكندرون. فكل دقيقة تمر ولا تزال عفرين تحت احتلال التنظيم تشكل خطرا عاما على المنطقة وخاصا على تركيا. ذلك أن المخطط لا يشمل الجانب الآخر من الحدود فقط، بل يضم عدة مشاريع خبيثة تهدف لإيصال التنظيم إلى مياه البحر المتوسط من داخل تركيا، وهو يقدمون على خطوات لتنفيذ هذا المخطط. ولو كان تنفيذ عملية غصن الزيتون قد تأخر قليلا لكانت ظروف أكثر صعوبة قد تمخضت. لكننا الآن قد أفشلنا جميع مؤامرات التحالف بين واشنطن وبي كا كا”.

اقرأ أيضًا:   تركيا تهدد بشار الأسد إذا قدم الحماية للميليشيات الانفصالية في عفرين

دعم الأسد وإيران

واختتم المصدر تصريحاته بقوله “حظي ذلك المخطط الأمريكي بدعم نظام الأسد والميلشيات الشيعية المدعومة من طهران. كما أن الإرهابيين المتمركزين في اللاذقية ينحدرون من لواء إسكندرون، أما الإرهابيون المنتسبون إلى المقاومة السورية فينتمون إلى هاتاي. ولا يزال نظام الأسد يتبنى خرائط جغرافية تبين هاتاي وإسكندرون ضمن الأراضي السورية، كما أنه عيّن معراج أورال ليدعم بي كا كا. وأما إيران فتساهم من خلال مدينتي نبل والزهراء اللتين تسيطر عليهما في تواصل بي كا كا في عفرين مع العالم الخارجي. فالتنظيم يستغل هاتين المدينتين للتواصل مع بقية مناطق الاحتلال وتوفير جميع احتياجاته من سلاح وذخيرة وعناصر بشرية”.

المصدر
يني شفق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *