شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

صحيفة الشرق الأوسط تكشف بنود الاتفاق بين الأسد و الميليشيات الكردية في عفرين

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

عرضت صحيفة “الشرق الأوسط” تفاصيل وبنود “اتفاق” النظام مع “وحدات حماية الشعب” (الكردية) في عفرين.

ووفق ما نشرت الصحيفة اليوم، الثلاثاء 20 شباط، فإن اجتماعًا ثلاثيًا تضمن “الوحدات” والنظام وممثل عن الجيش الروسي، جرى في حلب لبحث الترتيبات المتعلقة في عفرين خلال الفترة الماضية.

وكان التلفزيون السوري ذكر أمس أنه “خلال ساعات ستدخل قوات شعبية لعفرين”، بينما نفى نوري محمود المتحدث باسم “الوحدات” في حديثه لوكالة “رويترز” أي اتفاق وقال إن الأمر يتمثل بدعوة من قبلنا فقط “لدخول الجيش السوري وحماية الحدود”.

وبدأت تركيا في 20 كانون الثاني الماضي عملية عسكرية تحت اسم “غصن الزيتون” ضد “الوحدات” في عفرين، ويقودها الجيش التركي و”الجيش الوطني” السوري، والذي تمكن من السيطرة على عشرات القرى والنقاط في محاور مختلفة.

اقرأ أيضًا:   أردوغان يكشف عن نيته تحريك الجيش التركي كخطوة مضادة لأمريكا

إلا أن “وحدات الحماية” ترفض العملية وتعتبرها “عدوانًا”.

وضم الاجتماع الثلاثي في حلب، بحسب الصحيفة، كلًا من قائد “الوحدات” سبان حمو، ورئيس اللجنة الأمنية في قوات الأسد، العميد مالك عليا، وقائد مركز المصالحة في الجيش الروسي.

وعرض الجانب الكردي نص “الاتفاق” الذي توصل إليه مع دمشق، ونص على ثلاثة بنود: “التنسيق والتعاون الميداني بين الجيش السوري ووحدات حماية الشعب، والعمل لصد الهجوم التركي، إضافة إلى العمل سوية لتحرير المناطق التي سيطر عليها الجيش التركي وفصائل مدعومة منه شمال عفرين وقرب الحدود”.

وبحسب “الشرق الأوسط”، فإن “الاتفاق” جاء بعد جولات تفاوض متكررة، مشيرةً إلى أن “النظام كان يريد العودة الكاملة إلى عفرين والسيطرة عليها بالكامل، بينما اقترحت الوحدات الكردية وجودًا رمزيًا، على أن يرتدي عناصرها لباس قوات الأسد لإعطاء بعد رمزي”.

اقرأ أيضًا:   دفعة جديدة من التعزيزات العسكرية التركية تصل الحدود السورية

ولم يتطرق “الاتفاق” إلى تفاصيل القوات والتسليح والانتشار، وقالت الصحيفة إن روسيا استخدمت “فيتو” في الاجتماع، وأشار قائد مركز المصالحة إلى أنه “ليس لديه معلومات من القيادة في موسكو ولن تدعم القوات التي انسحبت من عفرين ذلك الاتفاق الخطر جدًا”.

وكان حمو قال في وقت سابق إنه “لا مشكلة بدخول قوات الجيش السوري للدفاع عن عفرين وعن حدودها في وجه الاحتلال التركي”.

وربطت الصحيفة “الاتفاق” باقتراح أمريكي وتركي حول انتشار الجيشين في منبج، على أن تقبل واشنطن بتقليص دور “الوحدات” مقابل رفع دور الفصائل العربية ضمن “قوات سوريا الديمقراطية”(قسد).

وخلال مؤتمر صحفي لوزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، من الأردن، أمس، قال إنه في حال دخلت قوات النظام إلى عفرين بهدف حماية “الوحدات”، فلا أحد يستطيع وقف الجنود الأتراك عن التصدي لها.

اقرأ أيضًا:   بالصور.. تعرّف على "طائرة النحلة" متناهية الصغر التي يستخدمها الجيش التركي في عفرين

لكنه دعم دخول قوات الأسد في حال كان هدفها “القضاء” على من وصفهم بـ “الإرهابيين” في إشارة إلى “وحدات الحماية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *