شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

سنغاليون يدعون تركيا لترميم مسجدهم التاريخي الوحيد بجزيرة غوريه

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

دعا أهالي جزيرة غوريه السنغالية تركيا إلى ترميم وتوسيع المسجد التاريخي الوحيد بالجزيرة التي تعرف بـ«جزيرة العبيد»، قرب العاصمة السنغالية داكار.

ويُطلق على الجزيرة اسم «العبيد» لما تحتويه من مبانٍ أثرية متعلقة بتجارة العبيد ترجع للدول الغربية، بينما يعود تاريخ بناء المسجد إلى عام 1822.

وقال السفير التركي في داكار، «نهاد جيفانر» لوكالة «الأناضول» إنه «جاء لمعاينة المسجد عن قرب، إثر الدعوات الكثيرة التي تلقاها من أهالي الجزيرة لترميم وتوسيع مسجد غوريه».

وأضاف أن «تركيا هي الدولة الوحيدة التي تقوم بنحر أضاحي خلال العيد في السنغال، ما أسفر عن قناعة لدى أبناء الشعب مفادها أن تركيا هي الوحيدة القادرة على مساعدتهم».

اقرأ أيضًا:   طالب سنغالي يجوب تركيا بدراجة هوائية للتعريف بإفريقيا

وأشار إلى أن «السفارة التركية تلقت طلبات كثيرة من الأهالي مضمونها أن المسجد بات غير قادر على استيعاب كافة المصلين»، مؤكدا على أن «تركيا لم تتجاهل طلبات أهالي القارة الأفريقية على مر التاريخ».

وأوضح السفير أن «جزيرة غوريه كانت مسرحا للكثير من المآسي والآلام عبر التاريخ بسبب تجارة العبيد»، لافتا إلى أن «أهالي الجزيرة يؤمنون أن تركيا لن تتوانَ عن بذل أقصى ما بوسعها لترميم وتوسيع والمسجد».

ولفت «جيفانر» إلى أن «ضعف الإمكانيات المادية المخصصة للمسجد تقف في وجه فصل قسمي الرجال والنساء فيه، ما يجعلهم مجبرين على أداء الصلاة في نفس المكان، خاصة خلال صلاة الجمعة».

من جهة أخرى، أوضح «جيفانر» أن «جزيرة غوريه مصنفة ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي»، مشيرا إلى انها تستقبل الكثير من السياح من كل أرجاء العالم لما تحمله من أهمية تاريخية.

اقرأ أيضًا:   نحو 164 مليون مسافرا يستخدمون المطارات التركية في تنقلاتهم

وأكد على أن ترميم بلاده للمسجد بناء على الطريقة المعمارية التركية، «يعتبر خدمة لأهالي الجزيرة من جهة، ودليلا على محبة تركيا لفعل الخير والمساعدة».

وأشار السفير التركي إلى «إمكانية بدء أعمال الترميم والتوسيع في المسجد بعد نيل الأذونات اللازمة بواسطة وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا)»، لافتا إلى أن ميزانية المشروع ليست ضخمة.

ومطلع الشهر الجاري، وصل الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، إلى السنغال، في المحطة الثالثة بجولته الأفريقية التي استهلها في 26 فبراير/ شباط الماضي، بزيارة الجزائر، ثم موريتانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *