شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

وجهة نظر تركيّة: هل تنوي أمريكا معاقبة الأسد أم “شدَّ أذنه”؟

محمد آجات- يني شفق عربية

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

تركيا بالعربي: أجرينا حوارًا مع الرئيس أردوغان في قصير “مابين” بإسطنبول قبيل الاستعدادات للاستفتاء الدستوري الذي أجري قبل نحو عام. وكانت تلك الأيام قد شهدت هجومًا كيماويًّا جديدًا في سوريا؛ إذ مات أكثر من 100 شخص مسمومين.

وكان الرئيس الأمريكي ترمب حينها أيضًا يلوّح بتدخل عسكري في سوريا ويقول “سنعاقب الأسد”. فطرحت سؤالًا على الرئيس أردوغان “كيف تفسرون تصريحات الرئيس ترمب؟ هل سنفذ تدخلًا عسكريًّا في سوريا؟”، فأجابني “لو حقا نفذ ما يقول فنحن مستعدون لفعل ما يقع على عاقتنا، لكن أخشى أن يظل هذا حديثًا دون تنفيذ”.

وفي الليلة ذاتها لذلك اللقاء تحركت القوات الأمريكية حقًّا واستهدفت قاعدة جوية تابعة لنظام دمشق بصواريخ أطلقتها من البحر المتوسط.

لكن كان هذا كلّ ما حدث…

لقد كان اللمعان المرئي الذي ظهر على الشاشة مع إطلاق صواريخ توماهوك من سفينة حربية ضئيلا لدرجة لا تخيف حتى ضفدع صغير. وعندما ننظر إلى ما حدث قبل عام من أجل تقييمه سنرى أنّ تلك الصواريخ لم يسفر عنها نتيجة يمكن أن تؤثر في حكم بشار الأسد أو تقضي تمامًا على تهديد استخدامه للسلاح الكيماوي.

اقرأ أيضًا:   فضَّل البقاء مع المصابين على أن يذهب ليدفن أبناءه الـ3 فكانت المفاجأة! قصة مُسعف سوري في الغوطة

وفي حقيقة الأمر بعدما ترك الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما هذه القضية قبل 4 سنوات إلى طاولة النقاش دون تنفيذ، واصل نظام دمشق تمثيل دور التهديد بالأسلحة الكيماوية.

ترمب: انتظرينا يا روسيا فنحن قادمون!

ألغى ترمب قبل يومين جولته بدول أمريكا الجنوبية لمتابعة الوضع في سوريا عن كثب، ونشر تغريدة أمس على حسابه في تويتر أدت لزيادة عدد متابعيه لاكثر من 50 مليون، وقد كانت روسيا هي عنوان الرسالة التي قال فيها:

“يقولون إن روسيا ستعترض الصواريخ التي سنطلقها على سوريا. استعدي يا روسيا لأن صواريخنا الجديدة الذكية والرائعة قادمة في الطريق. ينبغي لك ألا تكوني شريكًا لحيوان قاتل قتل شعبه بالغاز واستمتع بذلك الفعل”.

اقرأ أيضًا:   تم تطوير الإنسولين ليصبح قابل للأكل في الشوكولاتة بدلاً من الإبر

ولأقول إنّ الجزء الثاني من تغريدة ترمب هي أكثر جزء يطرب الناس هنا لسماعه. فمن الواضح أنّ تلك الصواريخ ستبدأ بالسقوط على الأراضي السورية خلال فترة قصيرة. بيد أنه سيكون من الأفضل أن نركز هذه المرة على نتيجة هذا الهجوم، وليس الصورة المضيئة للصواريخ.

يحب طرح هذه الأسئلة:

– هل عندما قال ترمب “انتظرينا يا روسيا فنحن قادمون”، هل كان يقصد الاكتفاء باستعراض قوة مطلق كما فعل العام الماضي؟

– أم أنه نوى هذه المرة تنفيذ عملية تركز على النتائج؟

– هل ستقضي تلك الصواريخ على إمكانيات نظام الأسد لتجعله غير قادر على تنفيذ هجوم كيماوي جديد؟

– أم أن الوضع سيبقى كما هو عليه؟

– هل ستكون جملة “سنعاقب الأسد” فقط عبارة عن “شد أذن” قاتل دمشق؟

– أم سيتنزل ترمب أحد تلك الصواريخ على أم رأس الأسد؟

وكما ترون فإن الأسئلة والشكوك تتوالى وراء بعضها.

اقرأ أيضًا:   إسرائيل تبلغ بشار الأسد بأنها لن تقبل بوجود سوى جيشه على حدودها

لماذا؟

ذلك أنه ليس هناك أي دليل على أن هذا المخطط الأخير لتنفيذ عملية عسكرية يتطابق مع أي تغير في سياسة واشنطن أو نيتها للعودة إلى مرحلة ما وراء عام 2013.

هل يمكن أن يكون ترمب قد غير رأيه بين ليلة وضحاها وهو الذي كان يقول حتى الأسبوع الماضي “سننسحب من سوريا، فليقاتل الآخرون هناك”؟

يمكن أن أقول إنني طرحت الأسئلة عاليه بعدما جسست النبض في أنقرة التي تقف اليوم في مكان أكثر حيطة مقارنة بالعام الماضي. ولا شك أنها سترحب باستهداف الولايات المتحدة لمنشآت نظام الأسد. لكن الحكومة التركية ربما “تخفي فرحتها” هذه المرة لتخرج علينا بتصريحات أكثر حذرًا.

هذا فضلًا عن أنه لا يمكن لأحد أن يثق بالولايات المتحدة فيما يتعلق بالملف السوري لأن أفعالها تناقض أقوالها. فربما تفعل كما فعلت بالسابق، تقود الواحد منا إلى النبع وترجع به عطشانًا.

المصدر : يني شفق العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *