شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

خبراء اقتصاد عالميون: سحب احتياطي تركيا من الذهب خارج الولايات المتحدة “ضربة معلم”

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

تركيا بالعربي: أثارت خطوة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالإيعاز بسحب احتياطي تركيا من الذهب من الولايات المتحدة تعليق العديد من خبراء الاقتصاد العالميين الذين وصف بعضهم الخطوة بـ “ضربة معلم” تحسباً لأي طوارئ وتحضيراً للتعددية المالية العالمية.

وفي هذا السياق رأى الخبير الاقتصادي العالمي، كلاوديو غراس، المستشار لدى معهد لودويغ فون ميزس، أن إقدام أنقرة على سحب احتياطي تركيا من الذهب من نظام الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، علامة على العودة الوشيكة إلى التعددية المالية العالمية، وإشارة إلى الابتعاد عن عالم أحادي القطب والعودة إلى عالم متعدد الأقطاب مرة أخرى.

وكان البنك المركزي التركي سحب كامل احتياطيات الذهب المقدرة بنحو 28.7 أطنان من المعدن الأصفر النفيس من الولايات المتحدة. كما قامت البنوك التركية الخاصة أيضا بسحب احتياطياتها من الذهب، وذلك استجابة لدعوة من الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، للتخلص من ضغط سعر العملات واستخدام الذهب ضد الدولار.

اقرأ أيضًا:   بيان من TCDD حول الأضرار المتسببة في خط المترو

وقال غراس في مقابلة مع وكالة سبوتنيك، إن هناك عدة أسباب وارء القرار التركي، أهمها أن فتح الله غولن الذي يدعم ما يوصف بالدولة العميقة في تركيا، ما يزال يعيش في الولايات المتحدة، ولذلك فإن أردوغان لم يعد يثق في الأمريكيين.

وأضاف أن الرئيس التركي يفهم أن الذهب هو المال، وخاصة بالنظر إلى وضع الذهب في العالم الإسلامي ووضعه التاريخي. لذلك، فعن طريق إعادة احتياطي الذهب، يريد أردوغان أن يظهر أنه لم يعد يعتمد على الولايات المتحدة كشريك بعد الآن.

وحول تأثير الإجراء التركي على الوضع المالي في الولايات المتحدة، لا سيما بعد إعلان الصين الأسبوع الماضي عن بدء شراء النفط باليوان، قال غراس إن الصينيين بدؤوا في التجارة بالعملة الوطنية المدعومة بالذهب، ويخططون للتداول مع دول البريكس على أساس الذهب. وهذا يظهر أن الذهب أصبح جزءًا من النظام مرة أخرى، وأن الشرق يحاول تنويع مخاطره بتغطية العملة بالذهب.

اقرأ أيضًا:   في خطوة مفاجئة: أردوغان يسحب احتياطي الذهب التركي من أمريكا

وتوقع الخبير الاقتصادي أن تحذو دول أخرى حذو تركيا في سحب احتياطياتها من الذهب من الولايات المتحدة، وهو ما أقدمت عليه ألمانيا وهولندا والمجر، وهو ما يبين أن دول العالم تتفهم أن من الحكمة الاحتفاظ باحتياطاتها في بلدانها.

المصدر: ترك برس – وكالات

‫7 تعليقات

  1. سحبوه من امريكا واودعوه في انجلترا
    كأن انجلترا الطف من امريكا
    ونحن نعلم ان انجلترا عصفور بيد امريكا

  2. الموضوع ليس اكثر من دعايه.
    ٢٨ طن من الذهب قيمتها لا تتجاوز ٨٠٠ مليون دولار ، وهو مبلغ تافه مقارنة باقتصاد الدول ولا يدعم عملة دوله صغيره فما بالك بدوله بحجم تركيا .

  3. 800مليون؟؟؟؟؟ لا خليهم 750 من فين بتجيبوا المعلومات الغريبة العجيبة…. ياأمة ضحكت من جهلها الأمم

  4. المفروض كل دوله تعمل كده ايس لان اردوغان عمل كده
    بل لان العقل الاقتصادي الصحيح يقول كده الدولار سوف يأتي وقت وينهار وليس بعيدا انا أتوقع في خلال الخمسه السنين القادمة والله اعلم بس مئه في المئه
    سوف ينهار وهاذا لا يعني ان اردوغان ليس رجل سياسي
    واقتصادي محنك طراز رقم واحد في العالم وجزاكم الله خير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *