الأبيميديوم العطار التركي

أذربيجان سوف تصبح أكبر مستثمر في تركيا

العطار التركي | أول متجر تركي لبيع المنتجات التركية الطبيعية

تركيا بالعربي: أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في 25 نيسان/ أبريل، أن أذربيجان سوف تصبح المستثمر الأجنبي الأكبر في تركيا، جاء ذلك أثناء استضافته للرئيس الأذربيجاني “إلهام علييف” في العاصمة أنقرة.

وفي إشارة إلى مشروع نقل الغاز الطبيعي الذي سوف ينقل الغاز إلى بحر قزوين قبل وصوله إلى أوروبا، قال أردوغان خلال حديثه في مؤتمر صحفي مشترك: “سنطلق قريباً مشروع تاناب، وستكون هذه الأخبار جيدة لكل من في أمتنا والعالم قبل انتخابات 24 حزيران/ يونيو، وعندها، سوف تصبح أذربيجان أكبر مستثمر في تركيا”.

من جانبه، أكد الرئيس الأذربيجاني “علييف” أن خريطة الطاقة والنقل لمنطقة أوراسيا يجري حالياً “إعادة تشكيلها” مضيفاً: “مثل هذه المشاريع ستزيد من قوتنا، وتحسن التعاون الإقليمي وتحقق الاستدامة”.

اقرأ أيضًا:   ما وراء عملية الاستخبارات التركية الأخيرة في البلقان

يذكر أن مشروع “تاناب” لنقل الغاز عبر الأناضول سوف يدخل الخدمة في نهاية شهر يونيو / حزيران القادم حسب ما أعلنه المدير العام للمشروع ” سالتوك دوز يول” في 18 أبريل / نيسان الجاري.

وأشار “علييف” إلى أن تركيا استثمرت نحو 12 مليار دولار في أذربيجان، وأن الاستثمارات في الاتجاه المعاكس تبلغ 14 مليار دولار تقريباً.

وأوضح أردوغان أن تركيا تأمل في حل قضية إقليم كاراباخ بين أذربيجان وأرمينيا بشكل سريع ضمن نطاق قرارات الأمم المتحدة قائلاً: “إن أكبر رغبة لنا هي أن يتم حل هذه القضية بشكل عاجل في نطاق النزاهة الإقليمية، واحترام حدودها، وضمن نطاق قرارات الأمم المتحدة”.

وتعد مجزرة “خوجالي” واحدة من أكثر الحوادث الدموية إثارة للجدل في الحرب بين أرمينيا وأذربيجان للسيطرة على منطقة كاراباخ العليا المحتلة.

اقرأ أيضًا:   لتأييد أنقرة ضرب الأسد, روسيا تقول إن تركيا ستخونها من جديد!

حيث استولت القوات الأرمينية على بلدة خوجالي في كاراباخ بعد ضربها بالمدفعية الثقيلة والدبابات، بمساعدة فوج المشاة في 26 شباط/ فبراير عام 1992، في أعقاب حل الاتحاد السوفيتي.

أسفر هجوم القوات الأرمينية الذي استمر ساعتين عن مقتل 613 مواطناً أذربيجانياً، من بينهم 116 امرأة و 63 طفلاً، إصابة 487 آخرين بجروح خطيرة، بحسب الأرقام التي أعلنت عنها أذربيجان.

المصدر: ترك برس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.