شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

أزمة تركية ألمانية جديدة تلوح في الأفق

أوزاي شندير – صحيفة ملليت – ترجمة وتحرير ترك برس

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

تركيا بالعربي: هل سمعتم باسم “سيفيم داغ دالان”؟

هي نائبة عن الحزب اليساري في المجلس الاتحادي الألماني.

إن لم يكن الاسم كافيًا، سأذكركم بحادثة أخرى. هي من رفعت راية تنظيم وحدات حماية الشعب الإرهابي في البرلمان الألماني خلال عملية غصن الزيتون في عفرين. وفي الوقت نفسه وجهت نداءً إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) ليتدخل عسكريًّا في تركيا.

إن لم تذكروها بعد، اسمها يقترن بحادثتين أخريين، فهي أكثر من سعى إلى تمرير القانون المتعلق بالمزاعم حول الإبادة الأرمنية، من البرلمان الألماني عام 2016، وهي أيضًا من دعا السياح الألمان قبل سبعة أشهر إلى عدم زيارة تركيا.

***

عندما تسنح لها الفرصة تقوم سيفيم داغ دالان بعملين، الأول هو الإعراب عن تعاطفها مع حزب العمال الكردستاني، والثاني استخدام جمل حافلة بالكراهية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، من قبيل وصفه بـ “الديكتاتور الإسلامي”.

اقرأ أيضًا:   لو سُئل ترامب "من يجب أن يرأس بلدية إسطنبول؟"..

قبل أيام، نشرت وكالة “DPA” الألمانية خبرًا هامًّا أسندته إلى كواليس الحزب اليساري.

وبحسب الخبر فإن سيفيم داغ دالان اختيرت من جانب الحزب اليساري لتكون عضوًا في مجموعة الصداقة الألمانية التركية، وفي نفس الوقت تم ترشيحها لتكون الرئيس المشارك للمجموعة.

نشرت بعض الصحف الألمانية وصحيفة در ستاندارت الصادرة في النمسا الخبر فورًا. وبدأت هذه الصحف بكتابة أخبار وتحليلات تقول إن الكتل البرلمانية للأحزاب السياسية المناهضة تركيا، سوف تصادق على الترشيح.

***

أما سؤال: “ماذا سيحدث في حال انتخاب سيفيم داغ دالان؟” فسأتولى الإجابة عنه.

إما أن تصبح سيفيم داغ دالان اسمًا مقبولًا على الصعيد الدبلوماسي في أنقرة، وإما أن اجتماعات المجموعة البرلمانية الألمانية التركية لن تعقد.

اقرأ أيضًا:   صواريخ "تاو": أمريكا رفضت بيعها وتركيا حصلت عليها كغنائم من يد PKK

انظروا للقضية من أي زاوية شئتم، هذا تطور من شأنه أن يشعل فتيل أزمة جديدة وكبيرة في العلاقات التركية الألمانية.

إذا كنتم تتساءلون عما إذا كان باستطاعة تركيا الحيلولة دون حدوث هذا التطور، فالإجابة أن ذلك صعب المنال، لأن من تواجهه أنقرة ليس الحكومة الألمانية فحسب، بل المجلس الاتحادي أيضًا..

والمجلس المذكور ليس لديه ود مفقود تجاه تركيا..

المصدر: ترك برس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *