شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

تركيا.. العثور على “آثار النصر العثماني” في أعماق البحار

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

عثر غواصون أتراك على بقايا سفينتين تعودان لحرب البحرية العثمانية مع أسطول البندقية عام 1695، قرب جزر “كويون” في بحر إيجة غربي تركيا، ليكونوا بذلك قد عثروا على أدلة جديدة حول موقع تلك الحرب.

وأجرى الغواص التركي سلجوك كولاي عملية غوص استشكافية في جزر كويون، بعد سماعه من الصيادين بالمنطقة العثور على قطع من الخشب معلقة في شباكهم لدى الصيد.

ووجد كولاي خلال عملية الغوص سفينتين غارقتين على بعد 70 مترا من بعضهما بعضا، على عمق 85 مترا، إلى جانب عدد كبير من قذائف المدافع، ومن ثم قدم هذه المعلومة إلى فريق مشروع “مخزون تركيا من المعدات الغارقة”، الجاري بدعم من وزارة التنمية.

وأعلن الفريق نتيجة أبحاثه على السفينتين في منطقة “جيشمة” بولاية إزمير (غرب)، بتأكيد أنهما تعودان إلى أسطول البندقية، حيث تم تدميرهما على يد الأسطول العثماني خلال الحرب بينهما عام 1695، والمعروفة باسم “حرب جزر كويون”.

وأوضح الفريق أن هذا الاستشكاف يدل على مكان وقوع الحرب التاريخية بين الأسطولين، مضيفا أن إحدى هاتين السفينتين تعود لقائد أسطول البندقية، في حين أن الثانية كانت قادمة لمساندتها.

وفي لقاء مع مراسل الأناضول، أفاد كولاي أنه يقوم بأبحاث على الوسائل البحرية الغارقة بين عامي (1850 ـ 1950)، حيث يجري قسما من أنشطته في مياه بحر إيجة.

اقرأ أيضًا:   ما صحة الأخبار التي تتحدث عن ترك "إنجين ألتان" مسلسل "قيامة أرطغرل"؟

وأضاف أنه عندما كان يجري بعض الاستشكافات بالمنطقة، سمع من الصيادين بأن قطعا من الخشب تعلق بشباكهم بعض الأحيان خلال الصيد، ما دفعه إلى استكشاف أعماق المنطقة، حيث عثر على أجزاء من سفينتين غارقتين، إلى جانب الكثير من القذائف.

ولكون هذه الأجزاء ليست ضمن اختصاصه، أوضح كولاي أنه أطلع الفرق المختصة على الأمر.

من جانبه، الأكاديمي هارون أوزداش رئيس مشروع “مخزون تركيا من المعدات الغارقة”، وعضو هيئة التدريس في معهد العلوم البحرية بجامعة 9 أيلول (في إزمير / حكومية)، أوضح للأناضول أن فريقه أجرى عملية استكشاف لأعماق المنطقة التي أشار إليها “كولاي”.

وأضاف أن الفريق ضم 20 باحثا، أجرى مسحا للمنطقة بواسطة سفينة “بيري ريس” للاستكشافات.

وأشار “أوزداش” إلى أن الفريق عثر على بقايا سفينتين دمرهما الأسطول العثماني خلال واحد من أهم انتصاراته البحرية في القرن السابع عشر.

وأردف أن الفريق تمكن من خلال نظام استكشاف الأعماق المتقدم على سفينة “بيري ريس”، من تحديد مكان السفينتين الغارقتين بشكل دقيق، وأنه جرى استخدام كاميرات متطورة ذات تحكم عن بعد خلال العملية.

ولفت إلى أن هذه أهم عملية استكشاف لأعماق البحار أجراها فريق تركي بالكامل، حيث تمت على عمق 85 مترا.

اقرأ أيضًا:   كادت تموت و وصلت إلى وزن 32 كيلو غرام.. كيف ساعد انستغرام يافعة بريطانية على الحياة مجددًا؟!

وقال أوزداش إنهم عثروا في مكان الغوص على جرس كبير، وقدموه لمتحف “جيشمة”.

وأفاد أن الفريق أجرى عملية غوص واحدة يوميا، بسبب عمق السفن، حيث عثر على عدد كبير من الذخيرة، إلى جانب 35 قذيفة مدفع في كل سفينة، أطوالها تراوح بين متر واحد و3 أمتار، فضلا عن عدد كبير من المعطيات الخاصة بعمر السفينتين.

وأشار الأكاديمي التركي إلى أنه لدى مقارنة هذه المعطيات بالمصادر التاريخية، وجدنا أن أسم السفينتين هو “ستيلا ماريس”، وليون كوروناتو”، لافتا إلى أنه من المرجح أنهما تعودان لأسطول البندقية البحري.

وأوضح أن الفريق لم يتعرف بعد على سفينة قائد الأسطول من الأخرى حتى الآن، وأنه سيتم تحديدها مع اكتمال أعمال الاستكشاف والحفر.

وأكد أوزداش أنه لم تكن هناك معلومات دقيقة سابقا حول موقع حرب جزر كويون، وأن هذا الاستشكاف يعد بمثابة أدلة ملموسة حول الأمر، حيث عثروا لأول مرة على سفن غارقة بهذه المنطقة.

وفي سياق آخر، سمحت وزارة الثقافة والسياحة التركية بإنتاج فيلم وثائقي من لقطات السفينتين الغارقتين.

وفي هذا الشأن، عبر المنتج والمقدم التركي سافاش قره قاش، للأناضول، عن بالغ تأثره جراء العثور على بقايا السفينتين، موضحا أنهم سيعرضون الفيلم على شاشة إحدى القنوات الخاصة.

تركيا.. العثور على “آثار النصر العثماني” في أعماق البحار
عثر غواصون أتراك، على بقايا سفينتين تعودان لحرب البحرية العثمانية مع أسطول البندقية، عام 1695، قرب جزر “كويون” في بحر إيجه، غربي تركيا، ليكونوا بذلك قد عثروا على أدلة جديدة حول موقع تلك الحرب. وأجرى الغواص التركي سلجوك كولاي، عملية غوص استشكافية في جزر كويون، بعد سماعه من الصيادين بالمنطقة العثور على قطع من الخشب معلقة في شباكهم لدى الصيد. ووجد كولاي خلال عملية الغوص، سفينتين غارقتين على بعد 70 مترا من بعضهما البعض، على عمق 85 مترا، إلى جانب عدد كبير من قذائف المدافع، ومن ثم قدم هذه المعلومة إلى فريق مشروع “مخزون تركيا من المعدات الغارقة”، الجاري بدعم من وزارة التنمية. وأعلن الفريق نتيجة أبحاثه على السفينتين في منطقة “جيشمة” بولاية إزمير(غرب)، بالتأكيد على أنهما تعودان إلى أسطول البندقية، حيث تم تدميرها على يد الأسطول العثماني، خلال الحرب بينهما عام 1695، والمعروفة باسم “حرب جزر كويون”. ( Evren Atalay – وكالة الأناضول )
27.07.2018 Evren Atalay
1 / 13


تركيا بالعربي | الأناضول

اقرأ أيضًا:   ماكغورك يبتدع الافتراءات ضد تركيا ولا أحد يردّه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *