شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

أردوغان: سنضع حدًا لهيمنة الدولار على التجارة العالمية

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن الغاية من التلاعب بأسعار صرف العملات الأجنبية هي إثارة الشكوك حول الاقتصاد التركي القوي والمتين، مؤكدا أن مؤسسات التصنيف الإئتماني العالمي مسيّسة ولا تتحلى بالصدق.

وأوضح أردوغان أن الحروب التجارية والسياسات الحمائية تفرض وضع استراتيجيات جديدة.

وأكد على ضرورة وضع حد وبشكل تدريجي لهيمنة الدولار من خلال التعامل بالعملات المحلية.

وأضاف: “أصبح ارتباط التجارة العالمية على وجه الخصوص بالدولار مشكلة كبيرة يومًا بعد يوم”.

وبين أن البلدان والشركات والتجار يضطرون لمواجهة المصاعب التي يفرضها الارتباط بالدولار وضغوط أسعار الصرف، علاوة على المصاعب الناجمة عن طبيعة التجارة نفسها.

وأشار أن النظام القائم على ادعاء “تسهيل التجارة” آخذ في التحول إلى عائق كبير أمام التجارة الحرة العالمية.

وشدد أن البلدان الصاعدة تعاني من هذه المشكلة، مضيفًا أن أكبر مثال على ذلك هو الهجمات الاقتصادية التي تعرضت لها تركيا في الأسابيع الأخيرة.

اقرأ أيضًا:   زيارة رئيس الدولة الفلسطيني محمود عباس إلى أنقرة

وتابع الرئيس التركي قائلًا إن كل الخطوات التي تقدم عليها مؤسسات التصنيف الائتماني العالمي مسيسة، وأضاف: “هذه المؤسسات لا تتحلى بالأمانة والصدق، بل هي محتالة فلا تصدقوها”.

ولفت إلى أن بلاده تبحث مع روسيا التعامل بالروبل والليرة التركية في التبادل التجاري، مبينًا أنها ستبدأ التعامل مع إيران والصين أيضًا بالعملات المحلية.

وأكد الرئيس التركي أن بلاده عازمة على تحقيق استقلالها الكامل في الاقتصاد، لا سيما الصناعات الدفاعية، مشددًا أن اقتصادها سيتجاوز المرحلة الحالية ويخرج منها أقوى مما كان عليه في السابق.

وأضاف أن اكتفاء تركيا الذاتي في الصناعات الدفاعية كان بنسبة 20 في المئة عندما استلم حزبه (العدالة والتنمية) السلطة، وأصبح اليوم بنسبة 65 في المئة.

وتطرق أردوغان إلى اتفاقية شراء منظومة إس-400 الصاروخية من روسيا، فقال: “البعض يشعر بالانزعاج من الاتفاقية. لسنا في وارد الاستئذان من أي كان في مسألة الدفاع عن أنفسنا أو الخطوات التي نقدم عليها في هذا الخصوص”.

اقرأ أيضًا:   أردوغان يطمئن على صحة الرئيس السابق لحزب "الشعب الجمهوري" المعارض

وعن مكافحة تنظيم غولن الإرهابي، قال أردوغان إن التنظيم يسمم علاقات التعاون بين تركيا وقرغيزيا، مشددًا على ضرورة “سحق رأس هذه الأفعى، والقضاء على هذا التهديد”.

وأعرب عن خشيته من قيام التنظيم بعمل في قرغيزيا مشابه لمحاولة الانقلاب التي نفذها في تركيا يوم 15 يوليو/ تموز 2016، مضيفًا أنه تنظيم خبيث جدًّا تمكن من التغلغل في الجيش والشرطة والقضاء ومفاصل الدولة الأخرى.

وأكد أن التنظيم يشكل خطرًا على جميع البلدان التي ينشط فيها، متسائلًا: “يعمل التنظيم في 160 بلدًا حول العالم، فمن أين يحصل على هذه القوة؟ من حقنا أن نوجه هذا السؤال”.

وأضاف أن الإجابة بسيطة وهي أن الولايات المتحدة تقف وراء هذا التنظيم، مشيرًا إلى أنها لا تسلم زعيمه المقيم على أراضيها (فتح الله غولن)، رغم مطالبة تركيا به.

اقرأ أيضًا:   أردوغان: لا يمكننا القبول بالنظام الاقتصادي الدولي الحالي

ومضى قائلًا: ” لا نريد لعناصر هذا التنظيم، الذين استغلوا حسن نية شعبنا على مدى سنوات، أن يتحركوا كيفما يشاءون في أي بلد صديق لنا.. نريد تحقيق العدل”.

وأضاف أن اكتفاء تركيا الذاتي في الصناعات الدفاعية كان بنسبة 20 في المئة عندما استلم حزبه (العدالة والتنمية) السلطة، وأصبح اليوم بنسبة 65 في المئة.

وتطرق أردوغان إلى اتفاقية شراء منظومة إس-400 الصاروخية من روسيا، فقال: “البعض يشعر بالانزعاج من الاتفاقية. لسنا في وارد الاستئذان من أي كان في مسألة الدفاع عن أنفسنا أو الخطوات التي نقدم عليها في هذا الخصوص”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *