بازار الكايي

موقع يهودي يدرج تركيا ضمن أبرز التهديدات التي تتعرض لها إسرائيل

مع بدء السنة العبرية الجديدة (5778) ركزت كثير من وسائل الإعلام الإسرائيلية حديثها عن التهديدات التي تتعرض لها إسرائيل في السنة الجديدة. وكان لافتا أن موقع “ماكو” أدرج تركيا ضمن الدول والكيانات التي تشكل تهديدا لإسرائيل، بسبب امتلاكها جيشا نظاميا متطورا، واحتضانها لمنظمات معادية لإسرائيل، علاوة على سياسات الرئيس التركي أردوغان الذي لم يتوقف عن انتقاد إسرائيل.

وقال الموقع إن السنة الماضية كانت صعبة على إسرائيل من الناحية الأمنية، حيث اقتربت الحرب في سوريا من نهايتها، وتزداد تهديدات حزب الله. أما في الجنوب فكان الجيش الإسرائيلي على وشك القيام بعملية عسكرية أخرى في غزة، وأصبحت الضفة الغربية بركانا يهدد بالانفجار.

اقرأ أيضًا:   حملة تركية لتنظيف مدن محافظة عدن اليمنية

وأضاف أن دول المنطقة تواصل تسليح نفسها بشدة بمختلف أنواع الأسلحة التي يمثل بعضها خطورة على إسرائيل.

وأرجع الموقع التهديد الرئيس الذي تمثله تركيا على إسرائيل إلى امتلاكها جيشا نظاميا متطورا على النمط الغربي، وإلى دعمها لمن أسماهم المنظمات المعادية لإسرائيل، لكنه وصف درجة هذا التهديد بالمنخفضة.

وقال يفتاح شابير، الباحث في معهد أبحاث الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب، ورئيس مشروع التوازن العسكري في الشرق الأوسط: “إن تركيا ما تزال عضوا في حلف الناتو؛ ولذلك فإن الحرب مع إسرائيل لن تكون مقبولة، لأن هذه المواجهة ستكون قرارًا سياسيًا (تركيًا) بالانفصال عن الغرب في نهاية المطاف”.

وأوضح أن أنقرة التي كانت على مدى سنوات في الماضي شريكا لإسرائيل في التدريبات العسكرية، تبتعد عن الغرب وتقترب من موسكو، ولم تتدهور علاقات تركيا مع الولايات المتحدة إلا بعد أن اشترت تركيا منظومة الصواريخ الروسية S-400، والآن يرفض ترامب تزويدها بـ 100 مقاتلة من الجيل الخامس من نوع F-35 التي حصلت عليها إسرائيل.

اقرأ أيضًا:   "بريتيش بتروليوم" توقع عقدا لإقامة مجمع عالمي للبتروكيماويات في تركيا

وأكد الموقع أن تل أبيب كان لها ضلع في قرار ترامب والكونغرس الأمريكي بوقف تسليم المقاتلات المتطورة لتركيا.

وأردف أن تل أبيب تشعر بقلق عميق من الاتجاه الذي تسير فيه تركيا تحت حكم الرئيس رجب طيب أردوغان الذي لا يتردد في الضغط على نقاط حساسة لمهاجمة إسرائيل لفظيا. وفي الوقت نفسه يبدو سيناريو الحرب أو أي مواجهة عسكرية بين إسرائيل وتركيا خياليا.

ترك برس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.