شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

مسؤول أمريكي: قطاع القطن الأمريكي يتكبد خسائر فادحة بسبب الحرب التجارية مع تركيا

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

حذر مسؤول أمريكي من تعرض قطاع القطن الأمريكي لخسائر كبيرة، إذا حفضت تركيا من واردتها من السوق الأمريكية بعد العقوبات الاقتصادية التي فرضتها إدارة ترامب على تركيا، والتراجع الكبير في قيمة الليرة.

وقال الدكتور غاري آدامز، المدير التنفيذي للمجلس الوطني للقطن: “نشعر بالقلق دائما عندما تكون هناك توترات تجارية مع عميل رئيسي للقطن الأمريكي، مثل تركيا، لا سيما أن تركيا كانت سوقا مهمة للقطن الأمريكي على مدى سنوات عدة”.

ووفقا لبيانات المجلس الوطني الأمريكي للقطن، أصبحت تركيا منذ عام 2016 ثالث أكبر مستورد للقطن الأمريكي بعد الصين وفيتنام. وتشير البيانات إلى أن تركيا تمثل 12-13٪ من إجمالي صادرات الولايات المتحدة من القطن.

اقرأ أيضًا:   العزم التركي أمام الحرب الاقتصادية

وتكشف البيانات أن صادرات القطن الأمريكي إلى تركيا بلغت في عام 2016 ما قيمته 495 مليون دولار أمريكي. وارتفعت الصادرات بنسبة 47.5٪ في عام 2017 لتصل إلى 730 مليون دولار، وبلغت المبيعات في الأشهر الستة الأولى من عام 2018 ما قيمته 563 مليون دولار أمريكي.

وقال المسؤول الأمريكي لموقع “just-style” المتخصص في أخبار صناعات الملابس والمنسوجات: “إن الإلغاء الأخير لإعفاء ضريبة المبيعات والجمارك على المصنوعات القطنية المستوردة من تركيا قد يؤثر أيضا في واردات القطن في عام 2018”.

وردا عن سؤال هل يمكن لتركيا أن ترد على الإجراءات الأمريكية بفرض رسوم إضافية على واردات القطن الأمريكي؟ قال الدكتور آدامز: “لم نتلق أي مؤشر على أن تركيا تفكر في زيادة الرسوم. لكننا نشجع الحكومتين على حل التوترات المستمرة.”

اقرأ أيضًا:   الإنتاج الصناعي في تركيا يرتفع بشكل ملحوظ

وقالت بيلم سيفان، خبيرة الاستشارات التركية، إن الإجراءات الاثتصادية الأمريكية الأخيرة ستضعف واردات تركيا من القطن الأمريكي، وسيتم إيجاد حل لهذا النزاع لضمان استمرار إمدادات القطن الأمريكية لتعذية قطاع الغزل والنسيج في تركيا.

وأشارت سيفان إلى أن هذه المدخلات مهمة للتوسع المستمر في صناعة النسيج والملابس في تركيا، مضيفة أن “تركيا هي سابع أكبر سوق للمنتجات القطنية في العالم، وقد ازدادات وارداتها من القطن في السنوات الأخيرة مع زيادة المعروض من القطن في السوق المحلية، واتخذت الحكومة خطوات لتسهيل الواردات.”

وشددت سيفان على أن الحكومة تدرك أهمية قطاع النسيج والملابس في الاقتصاد التركي، الذي ما زال البنك الدولي يتوقع أن ينمو بنسبة 4.5٪ هذا العام، ولذلك فهي لا تتوقع فرض قيود كبيرة على واردات القطن الأمريكي.

اقرأ أيضًا:   صحيفة إسبانية: تركيا تبرز نموذجها الاقتصادي الجديد وتصمم على الظفر بالحرب الاقتصادية

ترك برس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *