الأبيميديوم العطار التركي

تركيا تستعيد قطع “الفتاة الغجرية”.. حكاية تخبئها لوحة من الفسيفساء

العطار التركي | أول متجر تركي لبيع المنتجات التركية الطبيعية

“فتاة غجرية” بشعرها المجدول على شكل ضفائر، وعظام خدودها البارزة، تشكلها قطع فسيفساء شهيرة تحمل اسمها، وتنضح بذات غموضها.

الفسيفساء سميت بهذا الاسم من منطلق اعتقاد علماء الآثار تمثيلها للغجر، وتعد واحدة من أشهر القطع المعروضة في متحف الفسيفساء بمدينة “زيوغما” الأثرية بولاية غازي عنتاب جنوبي تركيا.

غير أن هذه القطعة الأثرية التي جرى اكتشافها عام 1998، فقدت أجزاء منها، تم تهريبها إلى الولايات المتحدة الأمريكية، قبل أن تنجح السلطات التركية في توقيع اتفاق مع جامعة حكومية بالبلد المذكور ينص على إعادة القطع المفقودة.

وفي غضون الأيام القليلة القادمة، تستعد الفسيفساء لاستعادة قطعها، لتنهي بذلك رحلة حملتها من موطنها الأصلي بالمدينة الأثرية في تركيا إلى الولايات المتحدة، ومن الأخيرة إلى الوطن من جديد.

وبحسب المعلومات التي جمعها مراسل الأناضول، فإن لوحة الفسيفساء “الفتاة الغجرية” يمتد تاريخها إلى القرن الثاني والثالث قبل الميلاد، وقد باتت اليوم رمزا لمدينة “زيوغما” الأثرية.

اقرأ أيضًا:   تذكرون الطفلة التي اشتهرت بشعرها الكثيف الرائع؟ أصبحت تعمل الآن في مجال الإعلانات

وتم اكتشاف لوحة “الفتاة الغجرية” عام 1998 من قبل فريق التنقيب الأثري برئاسة الأكاديمي التركي رفعت أرغاتش، خلال أعمال الحفر التي كانت متواصلة في المدينة القديمة.

وعُثر على اللوحة بمحض المصادفة عقب إزالة بعض الأعمدة التي كانت متراكمة فوقها.

ومنذ اكتشافها وحتى الوقت الحاضر، ساهمت اللوحة في جذب السياح المحليين والأجانب إلى غازي عنتاب، وكانت واحدة من أشهر القطع المعروضة في متحف فسيفساء “زيوغما”، أحد أكبر متاحف الفسيفساء حول العالم.

وفي ستينيات القرن الماضي، اكتشفت السلطات التركية سرقة 12 قطعة من لوحة الفسيفساء الشهيرة، خلال أعمال الحفر والتنقيب غير الشرعية، وتم تهريبها بطرق غير قانونية إلى الولايات المتحدة، ليتم عرضها لاحقا بجامعة “بولينغ غرين” الحكومية في ولاية “أوهايو”.

اقرأ أيضًا:   ماذا يعني شعار قبيلة الكايي IYI

وبحلول عام 2012، توصل الدكتور ستيفن هوبر في نهاية بحوث وتحريات، إلى أن القطع الـ 12 لـ “الفتاة الغجرية” تم بيعها إلى الجامعة الأمريكية المذكورة بقيمة 35 ألف دولار.

وأكد “هوبر” أن القطع هي نفسها المفقودة للوحة “الفتاة الغجرية”.

إثر ذلك، كلفت وزارة الثقافة والسياحة التركية رئيس فريق التنقيب في مدينة “زيوغما” الأثرية، بإجراء تدقيق حول الأمر وإعداد تقرير حوله.

وفي ظل التقرير الذي جرى إعداده، تم التأكد من مطابقة القطع الأثرية التي لدى جامعة “بولينغ غرين” الأمريكية، مع تلك المفقودة من اللوحة الفسيفسائية الشهيرة، لتقدم الوزارة التركية بعدها طلبا رسميا بإعادة القطع إليها.

وبعد مباحثات استمرت أكثر من 5 سنوات، وقعت أنقرة في 15 مايو / أيار الماضي اتفاقية مع جامعة “بولينغ غرين”، حيث تُعرض القطع المفقودة من اللوحة، تنص على إعادة القطع المذكورة إلى تركيا، وعرضها في متحف زيوغما بولاية غازي عنتاب.

اقرأ أيضًا:   الفارابي وابن سينا وعمر الخيام يحاضرون في جامعة تركية

وفي مقابلة سابقة أجراها مع الأناضول، أعلن وزير الثقافة والسياحة التركي محمد نوري أرصوي، أن الوزارة ستستعيد قطعا من لوحة “الفتاة الغجرية” من الولايات المتحدة في الـ 26 من نوفمبر / تشرين الثاني الجاري (الاثنين).

ومن المتوقع أن يتم عرض لوحة “الفتاة الغجرية” الفسيفسائية عقب إحضارها إلى تركيا، في متحف “زيوغما” للفسيفساء بغازي عنتاب.

وبني المتحف المذكور قبل نحو 7 أعوام على مساحة 30 ألف متر مربع، وحصل على الجائزة الكبرى للثقافة والفنون الممنوحة من رئاسة الجمهورية التركية.

الأناضول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.