بازار الكايي

“متحف الصحة”.. شاهد على العناية العثمانية بالمرضى

زار 270 ألف سائح محلي وأجنبي “متحف الصحة” الواقع ضمن مجمع “بيازيد الثاني” بولاية أدرنة شمال غربي تركيا، العام المنصرم.

وقال بيان صادر عن جامعة تراقيا، المشرفة على المتحف، باعتباره أحد مشاريعها لحماية الميراث الثقافي، إن عدد الزوار زاد بنسبة 8% في 2018 مقارنة بـ2017 وبلغ 270 ألف و669 زائرا.

وأورد البيان تصريحات لرئيس الجامعة، أرهان طبق أوغلو، الذي لفت إلى أن المتحف يعد من أهم رموز نظام المجمعات والأوقاف، التي تمثل نواة اجتماعية وثقافية في الدولة العثمانية.

وأشار إلى أن متاحف أدرنة تشكل عامل جذب للسياح سواء المحليين أو الأجانب، وتشهد اقبالا متزايدا مع مرور كل يوم.

و”متحف الصحة”، المدرج على قائمة اليونسكو المؤقتة للتراث العالمي، يجسد كيفية معالجة المصابين بالأمراض العقلية في عهد الدولة العثمانية، في الوقت الذي كانت أوروبا تقوم بعزلهم عن المجتمع.

اقرأ أيضًا:   ما صحة الأخبار التي تتحدث عن ترك "إنجين ألتان" مسلسل "قيامة أرطغرل"؟

وتستقطب أدرنة، التي تشتهر بمسجد السليمانية، وآثارها التاريخية، ومهرجاناتها المتنوعة، إلى جانب الأطعمة والحلويات المحلية، والمتاحف، السُياح الأجانب والمحليين.

وتضم أدرنة ستة متاحف، منها “متحف الصحة”، الذي ازدادت شهرته بعد إدراجه على قائمة اليونسكو المؤقتة، خلال 2016.

ويوجد فيها “متحف حرب البلقان”، و “متحف الآثار الإسلامية”، و “المتحف الوقفي”، الذي تُعرض فيه آثار مأخوذة من المساجد والجوامع، فضلاً عن متحف “علم الآثار والاثنوغرافيا”، ومتحف “لوزان” الذي يجسد دور مدينة أدرنة إبان النضال الوطني للأتراك ضد الاحتلال الأجنبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.