شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

العريف حسن.. آخر حارس عثماني قضى عمره على أبواب المسجد الأقصى

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

رغم مرور سنوات طوال على خروج المسجد الأقصى والقدس من سيطرة العثمانيين، إلا أن آثار الأخيرة لا تزال باقية هناك وشاهدة على الاهتمام العثماني بهذه المقدسات.

من أبرز ما تركه الجيش العثماني، في القدس عند خروجه منها بشكل قسري وفق اتفاقيات دولية في مرحلة ضعف الدولة العثمانية، هي الكتيبة الثامنة الطابور السادس والثلاثين من الفرقة العشرين، والتي كانت مسؤولة عن حماية المسجد الأقصى والمقدسات هناك.

العريف حسن الإغديرلي، واحد من أفراد تلك الكتيبة، والذي حرص لسنوات طويلة أن يكون أول من يصل إلى المسجد الأقصى في القدس الشرقية وآخر من يغادره قبل إغلاق أبوابه، بحسب شهادة فريدة حول العريف حسن، وفقاً لتقرير نشره موقع “عربي 21” عن الحارس العثماني.

وليس ثمة الكثير المعروف عن العريف حسن أو حتى مكان قبره، ولكن اسمه متداول ما بين المصلين كبار السن في المسجد الأقصى.

وفي حديثه لوكالة أنباء الأناضول، قال الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى: “كان هذا الجندي التركي منعزلا عن الناس وكان قلبه متعلقا بالمسجد الأقصى، فيقضي فيه الساعات الطوال خلال النهار إلى أن يتم إغلاق أبواب المسجد، فكان أول من يدخل المسجد في ساعات الفجر وآخر من يخرج منه في المساء”.

اقرأ أيضًا:   "الشؤون الدينية التركية" تدين اعتداءات إسرائيل على الأقصى

استنادا إلى الشيخ صبري (80 عاما)، فإنه كان يلمح بشكل متكرر العريف حسن بملابسه المتواضعة، وهو يجلس على درجات تؤدي إلى قبة الصخرة المشرفة من الجهة الشمالية للمسجد الأقصى.

عدم حديث العريف حسن مع المصلين، ربما لعدم إتقانه اللغة العربية، جعلت المعلومات عنه ضئيلة للغاية.

وقال الشيخ صبري: “يبدو أنه كان حزينا على ما حصل في الحرب العالمية الأولى.. لم يحتك بالناس.. هذا هو الانطباع الذي أخذته عنه”.

وأضاف أنه “لم يتكلم العربية أو لم يفكر أن يتحدث باللغة العربية وبقي منطويا على نفسه إلى أن توفاه الله”، ولم يكن بإمكان الشيخ صبري تحديد مكان محتمل لقبر العريف حسن أو تاريخ محتمل لوفاته.

ولربما كان الأول الذي يكشف سره هو الصحفي التركي المؤرخ إلهان بردكجي الذي زار المسجد الأقصى ضمن وفد تركي في شهر أيار/ مايو 1972 وتحدث معه باللغة التركية.

يشير بردكجي إلى أن العريف حسن كان في حينها في الثمانينيات من عمره وإنه حينما ألقى عليه السلام رد عليه بصوت خافت مرتجف: وعليكم السلام بنبرة تركية.

وعندما استفسر منه عن سبب وجوده في المسجد الأقصى رد: “أنا.. أنا العريف حسن الإغدرلي رئيس مجموعة الرشاش الحادية عشرة، الكتيبة الثامنة الطابور السادس والثلاثين من الفرقة العشرين في الجيش العثماني”.

اقرأ أيضًا:   هيئة الإغاثة التركية تقدم مساعدات إنسانية لـ 30 ألف يمني

ولفت العريف حسن إلى أن “اليوزباشي النقيب مصطفى قال للحراس: أيها الأسود.. إن الدولة العثمانيّة العليّة في ضيق كبير (..) جيشنا المجيد يسرح (..) والقيادة تستدعيني إلى إسطنبول (..) يجب أن أذهب وأُلبّي الأوامر وإلا أكون قد خالفت شروط الهدنة ورفضت الطاعة، فمن أراد منكم العودة إلى بلاده فليفعل (..)، ولكن أقول لكم إن القدس أمانة السلطان سليم خان في أعناقنا فلا يجوز أن نخون هذه الأمانة أو نتخلى عنها، فأنا أنصحكم بالبقاء حراسا هنا، كي لا يقال إن الدولة العثمانية تخلت عن القدس وغادرتها، وإذا تخلت دولتنا عن أول قبلة لفخر الخلق سيدنا محمد، فسيكون ذلك انتصارا حقيقيا لأعدائنا، فلا تضعوا عزة الإسلام وكرامة الدولة العثمانية تحت الأقدام”.

وأضاف العريف حسن: “فبقيت وحدتنا كلها في القدس، لأننا لم نرضَ أن يقال إن الدولة العثمانية تخلت عن القدس، أردنا ألا يبكي المسجد الأقصى بعد أربعة قرون، وألا يتألم نبينا الكريم”.

وتابع: “ثم تعاقبت السنوات الطويلة ومضت كلمح البصر، ورفاقي كلهم انتقلوا إلى رحمة الله تعالى واحدا واحدا، لم يستطع الأعداء أن يقضوا علينا، وإنما القدر والموت، وها أنا ذا العريف حسن ما زلت على وظيفتي حارسا على القدس الشريف… حارسا على المسجد الأقصى”.

اقرأ أيضًا:   سفير السودان بأنقرة: العلاقات التركية السودانية تسير بتناغم تام

استنادا إلى بردكجي فإنه في العام 1982 تلقى رسالة بوفاة “الحارس العثماني الأخير للمسجد الأقصى”.

ما قدمه بردكجي من شهادة عن العريف حسن يتوافق مع ما هو معروف لدى ناجح بكيرات، مدير أكاديمية الأقصى للوقف والتراث والخبير بالحقبة العثمانية في القدس وفلسطين، عن الجندي العثماني.

وقال الشيخ صبري: “هناك بصمات متعددة للدولة العثمانية سواء في مدينة القدس أو المسجد الأقصى، بما فيها المصاطب وسبل المياه وكانت معظم انطلاقات الجيش العثماني تتم من الأقصى المبارك”.

وأضاف خطيب المسجد الأقصى: “لا تزال الآثار التركية قائمة في المسجد الأقصى بخاصة، وفي مدينة القدس وفلسطين بعامة، سواء المساجد أو دور القرآن الكريم أو مدارس الأيتام”.

يُشار إلى أن القدس خرجت من سيطرة العثمانيين، في 9 نوفمبر/كانون الثاني 1917، فيما خرجت الجيوش العثمانية من المدينة المقدسية في 9 ديسمبر/كانون الأول من العام نفسه، لتنتهي بذلك فترة حكم عثمانية للقدس دامت حوالي 400 عام بعد أن دخلها السلطان سليم الأول في 29 ديسمبر/كانون الأول 1516، إثر هزيمة زعيم المماليك آنذاك، قانصوه الغوري في معركة مرج دابق.

ترك برس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *