شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

الأناضول: العدوان على مكتبنا في غزة لن يثني عزيمتنا

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

قال رئيس مجلس إدارة وكالة الأناضول التركية للأنباء، شنول قازانجي، إن استهداف إسرائيل، مساء السبت، مبنى يضم مكتب الوكالة في غزة؛ “لن يثني عزيمتها”.

وأضاف “قازانجي”، في بيان، أن الأناضول ستواصل العمل بشكل دؤوب مع زملائها في فلسطين على نقل نضال شعبها المشروع، وعدوان إسرائيل، للعالم بأسره.

وتابع: “من الواضح أن الجيش الإسرائيلي استهدف وبشكل مباشر مكتب وكالة الأناضول وموظفيها في غزة”.

وأكد أن الهجوم هو على الصحافة الحرة وحق الجمهور في الحصول على الأخبار، مشددًا أنه ليس الأول من نوعه في فلسطين.

وقال: “في الوقت الذي تواصل فيه إسرائيل الاعتداء وبشكل سافر على المدنيين والأطفال والنساء وكبار السن، تعمل في هذه الأثناء على توجيه عدوانها أيضًا نحو المؤسسات الإعلامية”.

اقرأ أيضًا:   أردوغان يؤكد استعداد تركيا لتبني دور الوسيط بين روسيا وأوكرانيا

وأشار إلى أن عدم إظهار ردود فعل قوية تجاه اعتداءات وهجمات مماثلة، يعد أحد الأسباب الواضحة للتمادي في ارتكابها.

ودعا قازانجي، في السياق ذاته، جميع المؤسسات الصحفية العاملة في تركيا والعالم إلى التضامن مع الأناضول، واتخاذ موقف واضح ضد العدوان الإسرائيلي، وإدانته بشكل مشترك.

وحذر من أن التزام الصمت سيمهد الطريق أمام إسرائيل لاستهداف مؤسسات أخرى مستقبلًا.

وأضاف: “كما ننتظر من المنظمات الدولية التي تزعم اهتمامها بحرية الصحافة وتتجاهل في الوقت ذاته اعتداءات إسرائيل؛ أن تظهر ردود أفعال صادقة”.

وقال: “أود أن أحمد الله مجددًا على سلامة زملائنا وعائلاتهم في مكتب غزة، وأنقل لهم أطيب التمنيات القلبية”.

وتابع: “كما أود أن أعرب عن عميق شكري للمسؤولين الفلسطينيين والمؤسسات والمنظمات والمواطنين، وسيما الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذين سارعوا للاتصال بي شخصيًا عقب الاعتداء، للتعبير عن تضامنهم والاطمئنان على صحة موظفي الأناضول.

اقرأ أيضًا:   ترامب يستغل قضية القس برانسون لجمع أصوات الإنجيليين الذين يخططون لحرب "صليبية" ضد تركيا

وختم قازانجي بالتأكيد مرة أخرى، على مواصلة وكالة الأناضول العمل بشكل دؤوب في فلسطين وبقية مناطق العالم، وأداء واجبها في جميع الظروف، جنبًا إلى جنب مع موظفيها المخلصين؛ “من أجل إعلام يوصل الصورة الصحيحة للجمهور بسرعة ودقّة”.

والسبت، استهدفت مقاتلات إسرائيلية مبنى من 7 طوابق يضم مكتب وكالة “الأناضول” بـ5 صواريخ على الأقل، ما تسبب في تدميره بالكامل، دون وقوع إصابات بين موظفي الوكالة.

ومكتب الأناضول، الذي بدأ عمله في قطاع غزة عام 2012، يعمل فيه 11 صحفيا ضمن 3 أقسام هي الأخبار والصور والفيديو.

وأسفرت موجة تصعيد جديدة، قصفت خلالها الطائرات والمدفعية الإسرائيلية عدة أهداف في غزة، منذ صباح السبت، عن استشهاد 5 فلسطينيين بينهم رضيعة، وإصابة 40 بجروح مختلفة، فيما ردت فصائل المقاومة برشقات من الصواريخ تجاه المستوطنات المحاذية للقطاع.

اقرأ أيضًا:   أردوغان يروي اللحظات التي استمع فيها إلى تسجيلات توثق مقتل "خاشقجي"

كما أصيب41 إسرائيلياً على الأقل، جرى نقلهم لمستشفى “برزيلاي” في عسقلان، وصفت إصابة أحدهم بالخطيرة، وأخرى بالمتوسطة، فيما أصيب 24 بجراح طفيفة و 15 بحالة من الفزع والصدمة، جراء الصواريخ الفلسطينية المنطلقة من غزة تجاه عدد من المستوطنات، ردا على الغارات الإسرائيلية.

والجمعة استشهد 4 فلسطينيين وأصيب 51 آخرين، جراء قصف الجيش الإسرائيلي موقعا لحركة “حماس”، واعتداء قواته على متظاهرين مشاركين في فعاليات مسيرة “العودة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *