شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

موسم الزنبق الساحر.. في “عاصمة الورد” التركية

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

اكتست حقول الزنبق بحلة بهية، مع تفتح الأزهار، في ولاية إسبرطة، جنوب غربي تركيا، وباتت مقصدا للسياح وعشاق التصوير.

وتشتهر إسبرطة بكونها “عاصمة الورد” في تركيا، إلى جانب اشتهارها بزراعة أنواع مختلفة من الزهور، مثل الزنبق والخزامى.

وتترامى حقول الزنبق في قرية كويوجاك، على مساحة 120 دنما (الدونم= 1000 متر مربع)، لتصبح قبلة للسيّاح، مع بدء موسم الحصاد في مايو/ أيار.

وفي حديث للأناضول، قال علي صاغداش، منسق مشروع “القرية التي يفوح منها عطر الخزامى” للترويج السياحي في المنطقة، إن إسبرطة غنية بالنباتات العطرية.

وأضاف صاغداش، أن إسبرطة، “عاصمة الورد والخزامى والزنبق”، حيث تشكل حقولها مشاهد ساحرة تبهر الزوار.

كما لفت إلى الاستفادة من زيت الزنبق، ودخول هذه الزهرة في صناعة العطور، ما يشكل دعما للاقتصاد.

اقرأ أيضًا:   بـ "الله أكبر" ونشيد الجيش العثماني... تخريج دفعة جديدة من قوات الشرطة الخاصة اليوم الجمعة

واشتهرت إسبرطة، عبر التاريخ بأزهارها وورودها وإنتاجها لزيوت وماء الزهر الفاخر، وحظيت إبان الدولة العثمانية بمهمة إنتاج ماء الزهر، اللازم لغسيل الكعبة المشرفة.

وتغطي إسبرطة، الواقعة جنوب غربي تركيا، 65 بالمئة من إنتاج زيت الورد في العالم.

وتجذب بساتين الورد الزوار المحليين والأجانب، الراغبين بقضاء يوم ممتع في الحقول الزاهية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *