شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

هل حقّا أمدت تركيا مقاتلي المعارضة السورية بأسلحة نوعية جديدة؟

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

نقلت وكالة رويترز الدولية عن “مسؤولين بالمعارضة السورية ومصادر من المسلحين” يوم السبت، أن تركيا أمدت مجموعة من مقاتلي المعارضة بأسلحة جديدة لمساعدتهم في صد هجوم كبير لقوات النظام المدعومة من روسيا.

وبحسب الوكالة، قالت شخصيتان كبيرتان بالمعارضة السورية إن أنقرة زادت الإمدادات العسكرية للمسلحين خلال الأيام القليلة الماضية بعد إخفاقها في إقناع روسيا في اجتماعات مجموعة عمل مشتركة جرت في الآونة الأخيرة بضرورة إنهاء التصعيد لتفادي تدفق كبير للاجئين إلى تركيا.

وقال قائد كبير لمسلحي المعارضة إن تركيا تشير في قيامها بذلك إلى اعتزامها الحفاظ على نفوذها في شمال غرب سوريا حيث عززت وجودها العسكري في 12 موقعا أقامتها وفقا لاتفاق عدم التصعيد الذي أبرمته مع روسيا.

ونقلت الوكالة عن مسلح من المعارضة وشاهد، أن قافلة عسكرية تركية وصلت ليلا إلى قاعدة في شمال حماة قرب منطقة جبل الزاوية الخاضعة للمعارضة التي تقصفها طائرات روسية وسورية منذ أسابيع.

وذكرت شخصية كبيرة بالمعارضة أن تسليم عشرات من المركبات المدرعة ومنصات إطلاق صواريخ جراد وصواريخ موجهة مضادة للدبابات وصواريخ تاو ساهمت في انتزاع أراض سيطر عليها الجيش السوري واسترداد بلدة كفر نبودة الاستراتيجية.

اقرأ أيضًا:   بمشاركة مثقفين ووجهاء أكراد: تركيا تستضيف "مؤتمر إنقاذ عفرين" السورية الأحد

كانت صواريخ تاو أقوى سلاح في ترسانة الجماعات المسلحة التي تقاتل الأسد خلال الصراع. وقدمها خصوم الأسد الغربيون والعرب حتى تم تعليق برنامج دعم عسكري بقيادة وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.أيه) لمساعدة مقاتلي المعارضة المعتدلين في عام 2017.

وقال مصدر مخابراتي غربي إن واشنطن أعطت “الضوء الأخضر” لمقاتلي المعارضة المعتدلين المدعومين من تركيا لاستخدام صواريخ تاو التي كانت مخزنة في الحملة الأخيرة.

وانتقدت واشنطن الحملة الأخيرة لروسيا وحثت على وقف إطلاق النار وقالت أيضا إنها رأت مؤشرات على أن الأسد استخدم غازا ساما في الهجوم الأخير وحذرت من أنها سترد “بسرعة وبشكل مناسب” إذا ثبت ذلك.

وتعليقا على ما نشرته الوكالة، قال المتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير، ناجي مصطفى، إن “تركيا تعد من الداعمين الأساسيين للثورة السورية، ولكن ما تقدمه لنا الآن هو الدعم لوجستي ومادي وسياسي ودبلوماسي”.

اقرأ أيضًا:   فضَّل البقاء مع المصابين على أن يذهب ليدفن أبناءه الـ3 فكانت المفاجأة! قصة مُسعف سوري في الغوطة

وأوضح في تعليقه على حديث الوكالة عن صواريخ التاو: “لكن نحن كفصائل عسكرية نمتلك هذا السلاح بشكل كبير منذ غرفة الموم في الشمال السوري، وبعض الغنائم من عصابات الأسد”، وفق ما أوردت صحيفة “عربي21”.

وبحسب تقرير رويترز، سُمح لجماعة الجيش الوطني المعارضة المدعومة من تركيا التي تعمل في مناطق حدودية بشمال غرب سوريا قرب تركيا بالانضمام للفصائل الرئيسية للمعارضة على الخطوط الأمامية.

وقال الرائد يوسف حمود المتحدث باسم الجيش الوطني “هناك اعداد كبيرة جدا من أبناء الجيش الوطني اتجهوا وانضموا للقوى الثورية للتصدي لهذه الهجمة”.

وفي وقت سابق، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أن بلاده تبذل جهودا كبيرة لإحلال الاستقرار في تلك المحافظة التي يعيش فيها نحو 4 ملايين سوري.

وأوضح أن النظام السوري يفعل ما بوسعه من أجل إنهاء اتفاق سوتشي الذي ينص على وقف إطلاق النار في إدلب، ويقوم لتحقيق ذلك بقصف الأماكن المشمولة ضمن اتفاق مناطق خفض التصعيد.

اقرأ أيضًا:   باحث أمريكي: احتمال شن عملية عسكرية تركية في شرق سوريا ما يزال قائما

ولفت أكار، في تصريحات نقلتها وكالة الأناضول الرسمية، أن قصف النظام السوري المستمر على إدلب، أدى إلى حدوث نزوح كبير، مبينًا أن أكثر من 350 ألف شخص اضطروا لتغيير أماكن إقاماتهم والانتقال نحو الشمال.

وأضاف أن الاشتباكات الجارية في إدلب، اقتربت من نقاط المراقبة التركية الموجودة داخل حدود المحافظة، مؤكدا في هذا السياق أن أنقرة لن تنسحب من تلك المناطق.

وأردف قائلا: “النظام يريد توسيع نطاق سيطرته، ويتذرع بأن إدلب أرض سورية، ونحن نقول لهم صحيح أن إدلب أرض سورية لكن قاطني المحافظة عانوا من ظلمكم، وتركيا كباقي الدول الأخرى ستقوم بما يلزم حين يتم إعداد دستور جديد للبلاد، وتجري الانتخابات وتشكل الحكومة الجديدة”.

ومنذ 25 أبريل/نيسان الماضي، تشن قوات النظام وحلفائه الروس والمجموعات الإرهابية التابعة لإيران، هجوما واسعا على مناطق سيطرة المعارضة في ريف حماة، الواقعة ضمن منطقة خفض التصعيد.

وتتوزع 12 نقطة مراقبة للجيش التركي في منطقة “خفض التصعيد” بإدلب، لحماية وقف إطلاق النار، في إطار اتفاق أستانة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *