شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

خبيرة: قمة أردوغان-بايدن لم تكن مجرد اختراق في نزاعات محددة

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

رأت مديرة برنامج تركيا في المجلس الأطلسي، دفني أرسلان، أن الاجتماع الأول بين الرئيسين لأمريكي جو بايدن والتركي رجب طيب أردوغان، في بروكسل، لم يكن “مجرد اختراق في نزاعات محددة، بل فرصة لتأسيس تناغم مشترك”.

وعقد رئيسا الولايات المتحدة وتركيا اجتماعهما الشخصي الأول مساء الرابع عشر من يونيو في خطوة إيجابية أولى وإشارة إلى أن أنهما يتفهمان أهمية العلاقات الثنائية، وفق الخبراء.

ونقلت صحيفة “أوراسيا ديلي” الروسية عن أرسلان قولها في هذا الصدد إن الفرصة أتيحت للرئيسين لمناقشة المواضيع ذات الاهتمام المشترك والمسائل الخلافية. وأهم نتيجة لهذا الاجتماع هي فتح قناة للحوار وتأكيد الجانبين حاجة كل منهما إلى الآخر، بوصفهما حليفين في الناتو. وفق وكالة “RT”.

اقرأ أيضًا:   "نحبكم بزاف".. أردوغان تحدى فرنسا بإصراره على زيارة الجزائر

وأضافت: “الولايات المتحدة قوة عظمى عالمية وأهم حليف لتركيا، في حين أن أنقرة أصبحت لاعباً إقليمياً متزايد الأهمية والحليف الوحيد للناتو في الشرق الأوسط الذي يقاوم أيضاً النفوذ الروسي في جميع أنحاء المنطقة.

فإذا تمكنت الولايات المتحدة وتركيا من التوصل إلى تفاهم أو تنحية خلافاتهما الصعبة جانبا، بما في ذلك حول شراء تركيا صواريخ إس-400 من روسيا، وبرنامج مقاتلة الجيل الخامسF-35، فقد يفتح ذلك الباب لتعميق التعاون بشأن إيران وأوكرانيا والقوقاز وليبيا وسوريا وأفغانستان، فضلاً عن تعزيز شراكتهما الاقتصادية، من الاستثمار والتجارة إلى الطاقة”.

وفي رأيها، لم يكن الاجتماع الأول بين الرئيسين بايدن وأردوغان “مجرد اختراق في نزاعات محددة، بل فرصة لتأسيس تناغم مشترك”.

اقرأ أيضًا:   في ظل الأخطار المحدقة.. الجيش التركي يتم مناورات "تعبئة الرعد" ضمن خطة استنفار 2018

وانتهت أرسلان إلى القول: “الكيمياء الشخصية بين الزعيمين الوطنيين يمكن أن تكون حاسمة في التغلب على المواقف البيروقراطية والسياسية الراسخة منذ فترة طويلة من أجل خلق زخم إيجابي جديد في العلاقات الثنائية”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *