الأبيميديوم العطار التركي

ماذا حدث في البرلمان التركي ليلة 15 تموز

ماذا حدث في البرلمان التركي ليلة 15 تموز

العطار التركي | أول متجر تركي لبيع المنتجات التركية الطبيعية

في ليلة 15 تموز/ يوليو، أصيب مبنى الجمعية الوطنية الكبرى (البرلمان التركي)، الذي يجسد إرادة الشعب، بأضرار بالغة، وبالرغم من ذلك عارض النواب الانقلاب بتصميم عال و إرادة فولاذية، ولم تتمكن القنابل التي ألقيت في البرلمان من قمع صوت الديمقراطية، فما الذي حدث في البرلمان في تلك الليلة؟

استهدف الانقلابيون من أعضاء منظمة غولن الإرهابية مبنى البرلمان في محاولة الانقلاب الغادرة يوم 15 تموز، كما استهدفوا الشوارع أيضا، وقاوم البرلمان الانقلابيين في تلك الليلة، كما هرع النواب إليه دون تفكير مخاطرين بأرواحهم.

أطلقت الطائرات قنابل على مبنى البرلمان، مما ادى لتضرر أجزاء من المبنى، وبالرغم من ذلك ظل واقفا منتصبا.

اقرأ أيضًا:   مركز دراسات روسي: إس 400 تحجم الضغوط الروسية على تركيا

ساد صمت شديد في أروقة البرلمان الذي كان في عطلة تلك الليلة، وكان من المفترض أن تكون أنوار البرلمان مطفأة، إلا أنها كانت تضيء واحدة تلو الأخرى. وصل النواب إلى  المبنى المستهدف من قبل الانقلابيين، ليشهدوا تساقط القنابل ولحاق الأضرار بمبنى البرلمان.

كان ذلك اليوم يومًا للإرادة الوطنية بامتياز، فقد استغنت جميع الأحزاب عن شعاراتها الخاصة ولم تهتم إلا بوحدة الوطن والشعب، وفي الوقت الذي كانت فيه أنظار الانقلابيبن تتجه نحو مجلس الأمة، تجلى لهم بوضوح بأن الجميع يعارض محاولة الانقلاب ويريد وحدة الوطن.

انفجرت القنابل التي أطلقت من الطائرات بالقرب من قاعة المجلس العامة في تمام الساعة 02:33، وسمعت أصوات القنابل وضجيجها، الذي هزّ مبنى البرلمان، لكن كل ذلك الضجيج في الجمعية الوطنية لم يتمكن من إخماد إرادة الشعب.

اقرأ أيضًا:   رئيس البرلمان التركي يصل قطر للمشاركة في اجتماع دولي

نزل النواب إلى الملجأ بعد انفجار القنبلة الثالثة، التي لم تستخدم من قبل، كانت تلك أول مرة تستخدم فيها تلك القنبلة، وظل النواب في الملجأ حتى الصباح.

أعد النواب لاحقًا بيانًا مشتركًا، كان بمثابة صوت أوحد ضد محاولة الانقلاب، وتمت قراءته في الجلسة الخاصة التي عقدت في اليوم التالي 16 تموز.

ولا تزال آثار محاولة الإنقلاب الغادرة على جدران البرلمان، وتركت كما كانت في اللحظة الأولى، حتى لا تُنسى خيانة الانقلابيين.

من الجدير بالذكر أن 19 شخصا أصيبوا في مبنى الانقلاب جراء إلقاء ثلاث قنابل، كما لحقت بأجزاء من المبنى أضرار جسيمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.