شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

“فوتشا”.. أجمل مكان يمكن أن تراه العين في إزمير

"فوتشا".. أجمل مكان يمكن أن تراه العين في إزمير

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

تعد المنازل الحجرية في قضاء فوتشا بولاية إزمير غربي تركيا، مثالاً حياً على العمارة المحلية بالمنطقة، تجذب الاهتمام بطرازها المعماري وأبوابها ونوافذها وألوانها، الى جانب دقة تنفيذها.

ولا تزال هذه المنازل قائمة، تتحدى الزمن بمنطقة فوتشا التي استضافت العديد من الحضارات على مر التاريخ.

وقد شهدت الأعوام الأخيرة أعمال ترميم للمنازل الحجرية بالمنطقة، قامت بها وزارة الثقافة والسياحة التركية.

وتجذب المنطقة اهتمام المصورين والرسامين، كما يفضلها المقبلون على الزواج بمنازلها الحجرية وشوارعها كخلفية طبيعية لصور الزفاف.

– اهتمام وزارة الثقافة

وفي تصريحات لوكالة الأناضول قال صباح الدين قاراجا وهو مؤرخ محلي ومدير أحد الفنادق بالمنطقة ، إن فوتشا تضم العديد من المعالم والآثار التاريخية، بالإضافة إلى أن بها أول مسرح مدرج مفتوح في الأناضول.

اقرأ أيضًا:   هل هو إعلان حرب رسمي؟ .. الإمارات: فتحنا سفارتنا في دمشق لمواجهة تركيا

وذكر قاراجا أن حي عصمت باشا بوسط فوتشا قد تشكل نتيجة تسكين القادمين من الجزر إلى المنطقة في خمسينيات القرن التاسع عشر، إبان العهد العثماني، وأن البيوت الحجرية التي بناها الرومان هناك منذ عام 1850 تضفي ثراءً ثقافيًا عليها وتزينها في الوقت نفسه.

وأشار إلى زيادة الإقبال عليها خاصة بعد انتهاء فترة الحظر والتدابير المتخذة ضد وباء كورونا، لدرجة أنه باتت هناك صعوبة في العثور على غرف للمبيت بالفنادق، لافتا إلى أن عيد الأضحى الماضي شهد أكبر فترة إقبال وتوافد على المنطقة.

وأعرب قاراجا عن سعادته بخطوات الحفاظ على المنازل التاريخية في المنطقة وحمايتها وأضاف: الحفاظ على مثل هذه المعالم الأثرية يحقق أمرين. أولهما هو نقل التاريخ من الماضي إلى الأجيال القادمة، والثاني تحقيق عائد مادي كبير من هذه الآثار.

اقرأ أيضًا:   تركيا وفنزويلا توقعان على 3 مذكرات تفاهم

وأكد على أن هناك العديد من المعالم الأثرية الموجودة تحت الأرض في هذه المنطقة، إلا أن هناك صعوبات تواجه استخراجها ولذلك تعد المنازل الحجرية هي الشاهد الوحيد حالياً على تاريخ المنطقة.

– فوتشا أجمل مكان يمكن أن تراه الأعين

وأوضح قاراجا أن كل هذه المنازل الحجرية تحت حماية الدولة من الدرجة الأولى، وتهتم بها وزارة الثقافة والسياحة، التي تحظر إخراج حجر واحد من هذه المنازل أو استخدام أي حجر من الخارج بها، بل لا بد من استخدام أحجار فوتشا أثناء أعمال الترميم.

وشدد قاراجا على ضرورة المحافظة على التاريخ والأماكن الاثرية، لافتا الى أن فوتشا هي أجمل مكان يمكن أن تراه الأعين، لما تتميز به من تاريخ، وأماكن طبيعية وساحل رائع وفعاليات سياحية متنوعة.

اقرأ أيضًا:   كيف سيؤثر دخول جيش الأسد إلى عفرين على العملية العسكرية التركية قي المنطقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *