شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

بحضور وفود من روسيا وأوكرانيا.. مباحثات عسكرية في تركيا لبحث أزمة الحبوب العالمية

بحضور وفود من روسيا وأوكرانيا.. مباحثات عسكرية في تركيا لبحث أزمة الحبوب العالمية

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

تستضيف تركيا، غداً الأربعاء، مباحثات رباعية يشارك فيها وفود من الأمم المتحدة وروسيا وأوكرانيا إلى جانب مسؤولين أتراك، لبحث أزمة الحبوب العالمية.

وفي تصريحات أدلى بها، الثلاثاء، كشف وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، عن الاجتماع لكن من دون أن يحدد الشخصيات التي ستمثل كل طرف.

وأضاف أن اللقاءات المتواصلة ضمن إطار جهود الرئيس رجب طيب أردوغان الدبلوماسية وتوجيهاته لحل “أزمة الغذاء” تتقدم بشكل إيجابي.

وأشار أنه عقد ضمن إطار الجهود المبذولة لقاءات مع نظيريه الروسي سيرغي شويغو والأوكراني أوليكسي ريزنيكوف، لتعقبها محادثات مباشرة بين تركيا وروسيا وأوكرانيا.

وذكر أن وفدا من وزارة الدفاع التركية ذهب إلى موسكو واجتمع مع وفد عسكري روسي، أعقبه زيارة وفد عسكري أوكراني لوزارة الدفاع التركية، بحسب ما نقلته وكالة الأناضول.

اقرأ أيضًا:   تحذير من تساقط الثلوج من دائرة الأرصاد الجوية

وقال “ستعقد وفود عسكرية من وزارات الدفاع التركية والروسية والأوكرانية ووفد من الأمم المتحدة، محادثات غدا (الأربعاء) في إسطنبول بشأن شحن صادرات الحبوب المتوقفة في الموانئ الأوكرانية بشكل آمن إلى الأسواق الدولية”.

 

من جهته، أكد ممثل وزارة الشؤون الخارجية في أوكرانيا أوليغ نيكولينكو أن الخبراء الأوكرانيين سيناقشون قضية صادرات الحبوب في الاجتماع الرباعي الذي سيعقد بإسطنبول.

وقال نيكولينكو إن أوكرانيا تؤيد حلا لقضية فك الحصار على الحبوب الأوكرانية تحت رعاية ومظلة الأمم المتحدة، مشيرا إلى أن اجتماع غد الأربعاء هو اجتماع رباعي الأطراف، وليس كما قدمه الروس على أنه اجتماع بين روسيا وتركيا بمشاركة أوكرانيا، وكذلك الأمم المتحدة باعتبارها مراقبا، وفق تعبيره.

اقرأ أيضًا:   بمشاركة تركيا.. مناورات عسكرية رباعية في البحر الأسود

ويأتي الاجتماع الرباعي في وقت ترتفع أسعار الغذاء حول العالم جرّاء الغزو الروسي لأوكرانيا.

وتعاني الكثير من بلدان العالم من أزمة حبوب نتيجة عدم تمكن سفن الشحن من مغادرة الموانئ الأوكرانية بسبب الحرب المندلعة منذ 24 فبراير/ شباط الماضي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *