شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

رؤساء دول منظمة “شنغهاي” يعتمدون “بيان سمرقند”

رؤساء دول منظمة "شنغهاي" يعتمدون "بيان سمرقند"

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

صادق رؤساء دول منظمة شنغهاي، الجمعة، على البيان الختامي للقمة الـ22 المنعقدة في مدينة سمرقند الأوزبكية.

ووافق على بيان سمرقند، رؤساء الدول الأعضاء، وهي روسيا، والصين، وكازاخستان، وطاجكستان، وقرغيزيا، وباكستان، والهند، وأوزبكستان.

وأكد البيان على استعداد المنظمة للتعاون مع الدول والمنظمات الدولية بما يخدم مصلحة الجانبين.

ودعا لزيادة فعالية منظمة التجارة العالمية وإجراء إصلاحات فيها، مع الأخذ بعين الاعتبار الحقائق الاقتصادية الدولية.

وأكد البيان على توافق الأعضاء بخصوص تطوير التعاون الدفاعي والأمني، واعتماد قائمة مشتركة للمنظمات الإرهابية والمتطرفة.

وانتقد قادة المنظمة، تطوير بعض الدول أنظمة الدفاع الصاروخي العالمي بشكل أحادي الجانب، الأمر الذي بشكل تهديدا للأمن والاستقرار العالميين.

كما أكد البيان على ضرورة التزام كافة الدول بمعاهدة حظر الأسلحة النووية.

اقرأ أيضًا:   وفد عسكري أمريكي يصل إلى تركيا بـ«عرض مغري» لـ«باتريوت»

وشدد على أهمية توقيع وثيقة دولية ملزمة قانونيا من أجل منع سباق التسلح في الفضاء.

وأشار إلى أهمية تطبيق خطة عمل بما يخص البرنامج النووي الإيراني، وضرورة الالتزام باتفاقية الحد من انتشار الأسلحة النووية.

وأكد القادة على حاجة أفغانستان لتشكيل حكومة تضم كافة أطياف الشعب.

واستلمت الهند رئاسة الدورة القادمة من أوزبكستان، حيث من المقرر أن تستضيف القمة المقبلة في 2023.

ووقعت الدول الأعضاء على ما مجموعه 40 وثيقة في القمة، بما في ذلك خطة عمل شاملة لتنفيذ اتفاقيات حسن الجوار والصداقة والتعاون على المدى الطويل.

واستضافت سمرقند قمة شنغهاي يومي 15 و16 سبتمبر/ أيلول الجاري، بحضور رؤساء دول ومراقبين.

اقرأ أيضًا:   رئيس الوزراء اللبناني يزور ضريح أتاتورك

وتضم المنظمة التي تأسست في يونيو/ حزيران 2001، ثماني دول هي روسيا والصين وكازاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وباكستان والهند وأوزبكستان، بينما نالت تركيا صفة “شريك في الحوار” ضمن المنظمة عام 2012.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *