شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

قصة عائلية دافئة تدفئ القلب: أختي العزيزة

قصة عائلية دافئة تدفئ القلب: أختي العزيزة

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

قصة عائلية دافئة تدفئ القلب: أختي العزيزة

زينب في عمر 8 سنوات، بينما تبلغ زهرة عمر 10 سنوات، وهما شقيقتان من نفس الأب والأم، ولكن كتبت لهما أقدارًا مختلفة. زهرة تعاني من متلازمة ريت النادرة التي تؤدي إلى تأخر في التطور العقلي والاعتماد على السرير. بينما تواصل زينب تعليمها في مركز العلوم والفنون الذي يقبل فقط الطلاب ذوي المهارات المتفوقة. اكتشفت أن زينب “متفوقة” منذ 5 سنوات بفضل انتباه أحد الأكاديميين الذين التقوا بهما أثناء إجازتهما. من بين الأخوات المختلفتين، تقدم زينب الدعم لأختها في وقت فراغها بعد الدروس.

مراحل الحياة المختلفة

زهرة وزينب هما ابنتان لزيكية القانونية السابقة التي تركت مهنتها لتعتني بفتاتيها، وكاميل أوغور، مهندس البيئة. واحدة من ابنتي الزوجين تعاني من إعاقة ذهنية، بينما تتمتع الأخرى بمواهب فائقة. عندما وُلِدت زهرة لأول مرة في عام 2014، شعر الزوجان بفرحة كبيرة وسعادة غامرة. نمت زهرة كأي طفل طبيعي حتى عمر السنة والنصف. ومع اقتراب ولادة شقيقتها زينب، بدأت الشكوك في تراجع مهاراتها الحركية واللغوية. ثلاثة أيام بعد ولادة زينب، تم تشخيص زهرة بمتلازمة ريت. تجد العائلة نفسها في مواجهة صعوبة تستمر مدى الحياة قبل أن يستمتعوا بفرحة ولادة الأطفال الجدد بشكل كامل، لأن زهرة كانت في قبضة مرض يؤثر على تطورها العقلي والجسدي بشكل سلبي. وهذا الوضع أثار قلق العائلة بشأن ما إذا كانت زينب أيضًا ستقع ضحية نفس المرض.

اقرأ أيضًا:   زعيم المعارضة التركية يدين إعلان ماكرون يوم 24 نيسان ذكرى "إحياء إبادة الأرمن"

قرارات الحياة والتضحيات

من أجل رعاية ابنتيهما بشكل أفضل، قرر زيكية وكاميل ترك مهنهما والاهتمام بهما بدلاً من ذلك. قاموا بذلك بعد ولادة زهرة، والتي جلبت الكثير من السعادة والحماس لحياتهما، لكنها أيضًا جلبت التحديات الكبيرة التي تتطلب الكثير من التضحيات.

نهاية قصة دافئة
تبرز هذه القصة العائلية الدافئة حقيقة أن الحياة قد تكتب قصصًا مختلفة للأشخاص الذين يعيشون في نفس البيت. ومع ذلك، فإن التضحيات والحب يمكن أن تجعل من الظروف الصعبة تحولًا إيجابيًا في النهاية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *