شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

تصميمًا فريدًا: المشروع المثالي الذي نفذته الدنمارك

تصميمًا فريدًا: المشروع المثالي الذي نفذته الدنمارك

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

تصميمًا فريدًا: المشروع المثالي الذي نفذته الدنمارك

في عام 1937، قبل وفاته، وضع مصطفى كمال أتاتورك مشروع “قرية الجمهورية المثالية” الذي يهدف إلى إعادة بناء تركيا من الأساس، وقد نُفذ في بلد آخر ليكون مثالاً للعالم بأسره. إليكم جميع التفاصيل حول أغرب قرية في العالم الموجودة في الدنمارك…

منظور جوي يُظهر تخطيطًا فريدًا

هناك العديد من المناطق الحضرية حول العالم التي تم تخطيطها بشكل فريد، وتبهرنا بتصاميمها. يأخذنا المصور هنري دو في رحلة عبر المناطق الخرافية في العالم من خلال صوره الجوية التي تترك بصمة في الذاكرة.

قرية بروندبي هافيبي في الدنمارك

تقع “بيروندبي هافيبي” أو “مدينة حدائق بروندبي” في الدنمارك، وهي تتميز بتصميم دائري فريد يجعلنا ننسى جميع الأشكال المعمارية التقليدية التي نعرفها. تسمح هذه المنطقة لسكانها بالعزلة عن ضجيج وزحام المدينة، مع إمكانية ممارسة الزراعة في نفس الوقت. ومن المعروف أن هذه البيوت يمكن تدويرها بعدما.

اقرأ أيضًا:   أردوغان: الرئيس الإسرائيلي يزور تركيا منتصف مارس

مشروع قرية الجمهورية المثالية

تم تقديم فكرة هذه القرية الزراعية في الدنمارك في عام 1964. ويقول مهندسو “بيروندبي هافيبي” إن الفكرة الرئيسية وراء هذه الترتيبات هو زيادة التفاعل الاجتماعي بين سكان هذه المناطق. يتمتع كل منطقة هنا بنفس المساحة بالكامل. لكن دعونا نذكر تفاصيل مهمة: المبتكر الحقيقي لهذه الوجهة الجديدة لوسائل التواصل الاجتماعي هو مصطفى كمال أتاتورك.

مشروع القرية الجمهورية المثالية

قبل وفاته في عام 1937، أراد مصطفى كمال أتاتورك إعادة بناء تركيا من الأساس من خلال مشروع “قرية الجمهورية المثالية”. تم تنفيذ هذا المشروع في مدينة بروندبي الدنماركية وأصبح مثالاً للعالم بأسره. كانت الأستاذة أفيت إنان، أستاذة التاريخ الأولى في جمهورية تركيا، قد وثقت هذا المشروع في كتابيها “مبدأ الدولة” و”قرانين قرى بلادنا للسنة الخمسين للجمهورية”. على الرغم من تقديم هذا المشروع من قبل أفيت إنان وتعريضه للعديد من الوزارات والمحافظات في ذلك الوقت، لم يتم الرد عليه بشكل إيجابي.

اقرأ أيضًا:   "كفتة السلطان أحمد".. مذاق تركي تتعدى شهرته حدود البلاد منذ قرن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *