شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

مرشّح أردوغان يقارن حجم خطوط المترو المشيّدة قبل وبعد تولّي “إمام أوغلو” بلدية إسطنبول

مرشّح أردوغان يقارن حجم خطوط المترو المشيّدة قبل وبعد تولّي "إمام أوغلو" بلدية إسطنبول

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

قارن مراد كوروم، مرشح تحالف “الجمهور” الذي يرأسه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مشاريع إنشاء مترو الأنفاق في إسطنبول، قبل وبعد تولي أكرم إمام أوغلو المنتمي للمعارضة، بلدية المدينة.

كلام كوروم جاء في مقابلة صحفية معه، وذلك في معرض الرد على مزاعم إمام أوغلو، مرشح المعارضة لبلدية إسطنبول في الانتخابات المقبلة، بأنه أكثر من شيد مشاريع مترو أنفاق في تاريخ المدينة.

وبحسب كوروم، فإن الجزأ الأكبر من مشاريع المترو التي افتتحها منافسه إمام أوغلو، استكمل بناؤه في عهد بلديات حزب العدالة والتنمية.

 

الانتخابات المحلية في تركيا

وتتجه تركيا لإجراء انتخابات محلية في 31 مارس/ آذار 2024، بعد أقل من عام على انتخابات برلمانية ورئاسية أجريت في آن واحد، ووصفت بـ “التاريخية” لكونها تتزامن مع الذكرى المئوية الأولى لتأسيس الجمهورية التركية، وانتهت بفوز الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان بولاية جديدة بعد تحقيقه الفوز من جديد على منافسه، زعيم المعارضة السابق كمال كلجدار أوغلو.

اقرأ أيضًا:   مشروع "الأيدي الناظرة" لتعليم المكفوفين الشطرنج في تركيا

وتخوض الأحزاب التركية الانتخابات المحلية المقبلة إما بشكل مستقل أو ضمن تحالفات يبرز منها تحالف “الجمهور” بزعامة الرئيس أردوغان والذي يضم حزبي العدالة والتنمية والحركة القومية، فيما يخوض حزب الشعب الجمهوري، أكبر الأحزاب المعارضة في تركيا، الانتخابات دون أي تحالف علني، مع وجود تحالفات محلية (غير معلنة) في بعض الولايات والأقضية مع أحزاب مختلفة أبرزها حزب المساواة الشعبية والديمقراطية (DEM) ذو التوجه الكردي.

ويضع تحالف “الجمهور” نصب عينيه في هذه الانتخابات استعادة بلديات مدن كبرى أبرزها العاصمة أنقرة وإسطنبول، من المعارضة التي تعاني من خلافات سواء بين صفوف الحزب الواحد أو على صعيد الأحزاب التي كانت تشكل تحالف “الطاولة السداسية” في الانتخابات البرلمانية والرئاسية الأخيرة.

اقرأ أيضًا:   المجر: مستعدون لمواصلة دعم تركيا

وكما هو الحال في الانتخابات الأخيرة، لجأت الأحزاب المعارضة خلال حملتها الحالية أيضاً إلى استخدام ملف اللاجئين والمهاجرين كورقة ضغط للحكومة أمام الناخبين، حيث بدأت تروج لمزاعم تتهم الحكومة بتقديم تسهيلات مبالغة للاجئين وخاصة السوريين منهم، فيما لم يتردد أكثر من مرشح عن أحزاب المعارضة في التعهّد بالتضييق على اللاجئين والأجانب عامة والعرب على وجه الخصوص، في حال فوزه بالانتخابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *