شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

ماذا قال أردوغان لقيادات حزبه في أول اجتماع عقب خسارة الانتخابات المحلية؟

ماذا قال أردوغان لقيادات حزبه في أول اجتماع عقب خسارة الانتخابات المحلية؟

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

اعتبر الرئيس التركي ورئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم رجب طيب أردوغان، أن ما جرى في الانتخابات المحلية يوم الأحد الماضي “لم يكن خسارة للأصوات فحسب، بل أيضا خسارة على صعيد الدماء والروح” بالنسبة إلى حزبه.

جاء ذلك خلال اجتماع عقد أردوغان مع قيادات حزبه لمناقشو أسباب “الانتكاسة” التي تعرضوا لها قبل أيام في انتخابات البلديات، على خلاف الحالة التي شهدها حزب “الشعب الجمهوري” العلماني، حسبما نقل موقع “خبر تورك” عن مصادر حزبية.

وأضاف الرئيس التركي: “إن أكبر عدو لحزب سياسي يولد من حضن الأمة، هو بناء الجدران بينه وبين المواطنين”، مشيرا إلى أن “ضغط التضخم وعواقبه كان محسوسا بعمق في 31 مارس”، بينما “لم تكن الإجراءات الوقائية كافية”.

أردوغان ذكر أيضا أن شرائح كثيرة من المجتمع عانت، خاصة المتقاعدين، الذين “استمع إلى الشكاوى الخاصة بهم في جميع المحافظات، بشأن فقدانهم الرفاهية”. وفق ما أورده موقع الحرة نقلا عن “خبر تورك”.

كما صرح أردوغان أنه “لا يمكن لأحد في إدارة حزبه، بما في ذلك هو نفسه، أن يتهرب من مسؤولية نتائج انتخابات 31 مارس”.

اقرأ أيضًا:   ما هو "الحساب السياسي الرصين" الذي دلّ عليه قرار أردوغان بتقديم موعد الانتخابات الرئاسية؟

وأخبر قادة “العدالة والتنمية”، أن خسارة الأصوات “لا يمكن اختزالها في مشكلة واحدة وموضوع واحد”، ووأن من واجبهم معالجة أي “تقصير أو خطأ أو نوايا أو خيانات”.

كما ورد أن أردوغان قال: “لكي لا يذوب مثل الجليد عندما ترى الشمس ولا يشبه الأحزاب التي ينتقدونها ولا يدفع ثمنا باهظا، يجب على (العدالة والتنمية) أن يرى أخطاءه ويجمع شتات نفسه، ويقوّي جسور القلوب مع الأمة من جديد”.

وكانت أصوات حزب “العدالة والتنمية” قد انخفضت من 44.33 في المئة إلى 35.48 في المئة. وعلى أساس ذلك، احتل الحزب الحاكم المركز الثاني بعدما كان الأول، ومني بهزيمة انتخابية للمرة الأولى خلال حكمه الذي دام ما يقرب من 22 عاما.

في المقابل، وفي جميع أنحاء تركيا، حصل حزب “الشعب الجمهوري” على 37.8 في المئة من الأصوات، وحزب “العدالة والتنمية” على 35.5 في المئة.

اقرأ أيضًا:   أيظن ولي العهد أن تركيا تريد ثمن صمتها؟!

في غضون ذلك، حصل حزب “الرفاه من جديد” الذي يتزعمه فاتح إربكان، على 6.2 في المئة.

أما حزب “المساواة وديمقراطية الشعوب” الكردي، فحصل على 5.7 في المئة، وحزب “الحركة القومية” على 5 في المئة، وحزب “الجيد” على 3.8 في المئة.

بالنظر إلى الأرقام وبمقارنة انتخابات عام 2019 والحالية في 2024، يتضح حجم الخسارة التي مني بها التحالف الحاكم، الذي يضم “العدالة والتنمية” وحليفه “الحركة القومية”.

قبل 5 سنوات، كان رصيد الحزب الحاكم في رئاسة البلدية محددا بـ39 بلدية، واليوم انخفض إلى 24 (الفارق السلبي 15 بلدية).

وبينما كان “الشعب الجمهوري” في 2019 يستحوذ على رئاسة 21 بلدية، ارتفع الرقم الآن إلى 35 (الفارق الإيجابي 14)، وهو ما تظهره نتائج فرز 99 بالمئة من الأصوات.

الحزب المعارض حصل أيضا على أغلبية المجلس البلدي لكل من بلديتي أنقرة وإسطنبول، ورفع رصيده في العاصمة من 3 إلى 16 على صعيد بلديات أحياء المدن الكبرى.

اقرأ أيضًا:   أردوغان يلتقي أمير قطر في إسطنبول

في المقابل، تراجع “العدالة والتنمية” من 19 إلى 8 من أصل 25 بلدية فرعية.

وكذلك الأمر في إسطنبول، حيث رفع “الشعب الجمهوري” رصيده من 14 إلى 26، بينما تراجع “العدالة والتنمية” من 24 إلى 13 من أصل 39 بلدية فرعية.

ووفق المعلومات التي أوردتها الصحفية في “خبر تورك”، إسراء نهير، فقد عُلم أن الرئيس التركي تطرق إلى قضية قطاع غزة، ووضعها كـ”أحد الأسباب” التي أدت إلى انخفاض الأصوات.

وقال لقيادات حزبه: “للأسف، لم نستطع صد الهجمات السياسية وإقناع بعض الشرائح بخصوص قضايا فعلنا فيها ما بوسعنا ودفعنا ثمنا لذلك، مثل قضية غزة”.

وأضاف: “سنقوم بالتأكيد بإجراء تقييماتنا حول هذه الأمور، سواء كانت إيجابيات أو سلبيات”.

وكان أردوغان يقصد الحملة السياسية التي أطلقها ضده حزب “الرفاه من جديد” الذي يتزعمه فاتح إربكان (حليفه السابق في انتخابات مايو 2023).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *