شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

تركيا تعلن انضمامها إلى دعوى الإبادة الجماعية ضد إسرائيل في “العدل الدولية”

تركيا تعلن انضمامها إلى دعوى الإبادة الجماعية ضد إسرائيل في "العدل الدولية"

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

أعلن وزير الخارجية التركي هاكان فيدان انضمام بلاده إلى دعوى “الإبادة الجماعية” التي رفعتها جنوب إفريقيا ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية.

جاء ذلك في تصريحات أدلاها، الأربعاء، في العاصمة أنقرة خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرته الإندونيسية.

فيدان أضاف أن “بعض الدول الغربية أصبحت تعترف بأن حل الدولتين أمر لا مناص منه”.

وتابع: إسرائيل تواصل جرائمها بحق الشعب الفلسطيني وعلى المجتمع الدولي إيقاف هذه الجرائم.

وأكد أنه “لا يموت الفلسطينيون وحدهم في غزة بل الإنسانية كلها”.

وشدد على أن “إقامة دولة فلسطينية وحل الدولتين أمران أساسيان أكدنا عليهما مع قادة دول الغرب”، مؤكداً على رفض تركيا قبول تهجير الفلسطينيين من أراضيهم.

وعلى خلفية الحرب الأخيرة في قطاع غزة والمتواصلة منذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، رفعت جنوب إفريقيا دعوى أمام محكمة العدل الدولية ضد إسرائيل بتهمة ارتكاب إبادة جماعية بحق الفلسطينيين في غزة.

اقرأ أيضًا:   مساعٍ بحرينية للاستفادة من التجربة التركية في مشاريع شبابية

وتطالب جنوب أفريقيا إسرائيل بوقف عملياتها العسكرية في قطاع غزة فورا مقدمة مجموعة من المؤشرات بشأن هذه العمليات وكيف أنها ترقى لإبادة جماعية.

وفي الدعوى المؤلفة من 84 صفحة تشير جنوب أفريقيا إلى أن إسرائيل فشلت في تقديم الأغذية الأساسية والمياه والأدوية والوقود وتوفير الملاجئ والمساعدات الإنسانية الأخرى لسكان القطاع.

وأشارت أيضا إلى حملة القصف المستمرة التي دمرت مئات الآلاف من المنازل واضطرت نحو 1.9 مليون فلسطيني إلى النزوح وأسفرت عن مقتل 23 ألف شخص، وفقا لبيانات السلطات الصحية في غزة.

وتتضمن الدعوى التي تقدمت بها جنوب إفريقيا طلبًا من المحكمة الدولية بأن تصدر بشكل عاجل أوامر مؤقتة ملزمة قانونًا لإسرائيل “بتعليق عملياتها العسكرية على الفور في غزة وضدها”. ومن المتوقع أن تصدر المحكمة مثل هذه الأحكام، وفي المقابل قد تتجاهلها إسرائيل.

اقرأ أيضًا:   بعد التحرشات اليونانية شرق المتوسط, هل هناك حرب قريبة مع اليونان ومن خلفها الأطلسي؟

وفي 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023 أعلنت حركة المقاومة الفلسطينية (حماس) وفصائل أخرى في المقاومة الفلسطينية، إطلاق عملية أسمتها “طوفان الأقصى” ضد أهداف إسرائيلية في غلاف قطاع غزة التي تعاني من حصار مطبق منذ سنوات.

إسرائيل وأمام مباغتة المقاومة الفلسطينية لها، ردت على “طوفان الأقصى” بإطلاق ما أسمته “عملية السيوف الحديدية”، قصفت بموجبها المناطق السكنية وأهداف حماس في قطاع غزة ومحيطها، في محاولة منها لردع العملية الفلسطينية وإيقافها.

وخلّفت الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة، آلاف القتلى وعشرات آلاف الإصابات بين المدنيين، وسط تحول القطاع إلى ما يشبه الدمار والركام، وحديث عن إخلاء القطاع من سكانه وإجلائهم نحو الجنوب قرب الحدود مع مصر، قبل أن يتم الإعلان مؤخراً عن هدنة إنسانية مؤقتة تم تمديدها لاحقاً لأيام.

اقرأ أيضًا:   اتفاقية تركية روسية حول محطة "آق قويو" للطاقة النووية

ومنذ اللحظة الأولى لتصاعد التوتر الفلسطيني الإسرائيلي، أكدت تركيا وعلى لسان كبار مسؤوليها على ضرورة وقف إطلاق النار بأقرب وقت حقناً للدماء وتجنباً لمزيد من الضحايا المدنيين، فيما أكد رئيسها رجب طيب أردوغان على أن الحل لتحقيق السلام في المنطقة وفي فلسطين يمر عبر تأسيس دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة بحدود 1976 وعاصمتها القدس.

ومطلع نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، أعلنت تركيا استدعاء سفيرها في تل أبيب إلى أنقرة للتشاور “رداً على المجازر الإسرائيلية بحق المدنيين في غزة، قبل أن تعلن مؤخراً فرض قيود على التجارة مع إسرائيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *