شراب أرجيفيت الأصلي لزيادة طول الأطفال

انطلاق التصويت في الانتخابات المحلية بعموم تركيا

انطلاق التصويت في الانتخابات المحلية بعموم تركيا

ستايل تورك | أرخص أسعار للمنتجات التركية في العالم

انطلقت عملية التصويت في الانتخابات المحلية بعموم تركيا، اعتباراً من الساعة 7 في بعض الولايات و8 في الولايات الغربية.

وبحلول الساعة 8:00 من صباح الأحد، فتحت مراكز الاقتراع أبوابها في 81 ولاية وقضاء في عموم تركيا، لانتخاب رؤساء البلديات الكبرى والفرعية وأعضاء المجالس المحلية والمخاتير.

ويدلي الأتراك بأصواتهم، في انتخابات بلدية على مستوى البلاد تركز على مساعي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لاستعادة السيطرة على إسطنبول من منافسه الرئيسي أكرم إمام أوغلو الذي يهدف إلى تعزيز المعارضة من جديد كقوة سياسية بعد الهزائم المريرة العام الماضي.

 

وتتحول الانتخابات المحلية إلى انتخابات تتمحور حول مدينة إسطنبول بطريقة مثيرة للاهتمام، دون غيرها من المدن الأخرى؛ لموقعها الاستراتيجي على خارطة السياسة التركية، الأمر الذي دفع الرئيس رجب طيب أردوغان إلى المشاركة بنفسه في السباق الانتخابي، دعما لمرشح حزبه “العدالة والتنمية” مراد كوروم.

اقرأ أيضًا:   بـ 5 لغات .. تركيا تنتج فيلما للدفاع عن الخلافة العثمانية

واختتم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس السبت، حملته الانتخابية التي زار خلالها أكثر من 25 ولاية، في مدينة إسطنبول دعما لمرشحه لرئاسة بلديتها مراد كوروم، وذلك مع دخول البلاد مرحلة الصمت الانتخابي في تمام الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي.

وأجرى الرئيس التركي على مدى اليومين الأخيرين جولة مكثفة على عدد من مقاطعات إسطنبول الأكثر أهمية في السباق الانتخابي، منها بيه أوغلو وسلطان بيلي وأرناؤوط كوي.

ودعا أردوغان خلال التجمعات الانتخابية التي جرى تنظيمها من قبل حزب “العدالة والتنمية” الحاكم، إلى التصويت لمرشحه مراد كوروم، الذي يخوض سباقا محتدما مع منافسه رئيس البلدية الحالي، المعارض أكرم إمام أوغلو، الذي ينتمي إلى “الشعب الجمهوري” أكبر أحزاب المعارضة، بحسب “عربي 21”.

اقرأ أيضًا:   رقصوا وذرفوا الدموع.. سعادة غامرة بين مسلمي أمريكا لفوز أردوغان

كما وجه أردوغان، الذي يسعى إلى استعادة مدينة إسطنبول من كنف المعارضة التي انتزعتها من حزبه عام 2019 للمرة الأولى منذ نحو عشرين سنة، انتقادات حادة لأكرم إمام أوغلو، مسلطا الضوء على الخدمات التي قدمها “العدالة والتنمية” للمدينة خلال سنوات إدارتها.

وكما يهدف حزي العدالة والتنمية للجائزة الكبرى في إسطنبول، فإنه يسعى أيضا إلى استعادة العاصمة أنقرة.

وفازت المعارضة بالمدينتين في عام 2019 بعد أن كانتا لفترة طويلة من حصة الحلف وحلفائه.

وتحسنت فرص حزب الرئيس أردوغان بسبب انهيار تحالف المعارضة الذي هزمه العام الماضي، على الرغم من أن إمام أوغلو لا يزال يحظى بقبول الناخبين خارج حزب الشعب الجمهوري، حزب المعارضة الرئيسي.

اقرأ أيضًا:   بعد ألمانيا و بريطانيا.. فرنسا تعلن رغبتها في تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية مع تركيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *